الحمد الله يرحب بمشاريع دولة التشيلي الداعمة لقطاع الصحة الفلسطيني

تابعنا على:   15:55 2013-10-03

أمد/ رام الله / قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله إن دولة تشيلي كانت ولا تزال تشكل داعما رئيسيا للشعب الفلسطيني وحكومته، مشيرا إلى أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين في تطوير العلاقات الاقتصادية التي تدعم صمود شعبنا على أرضه. وأكد الحمد الله على أهمية الجالية الفلسطينية في تشيلي والتي يزيد عدد افرادها عن 300 الف فلسطيني، ويتمتعون بمقومات الحياة الكريمة التي تساهم في تعزيز هذه العلاقات.

جاء ذلك خلال اجتماع رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله بممثل دولة تشيلي السيد فرانسيسكو بيرناليز في مقر رئاسة الوزراء برام الله، حيث أطلعه على آخر التطورات على الصعيد الاقتصادي والصحي والتعليمي.

بدوره شدد الحمد الله على أهمية التعاون بين البلدين في قطاع التجارة بما يعود بالفائدة على الحكومة والتجار، وأشار الى وجوب عمل دراسة تفصيلية عن احتياجات السوق الفلسطيني لكي تتمكن تشيلي من المساعدة في هذا المجال.

وفي سياق آخر أكد السيد بيرناليز على ان العمل جاري في دولة تشيلي الشقيق من أجل جلب كفاءات طبية إلى فلسطين وذلك لنقل الخبرات بين البدلين والعمل على تدريب طاقم مميز في هذا المجال. وفي هذا السياق شدد الحمد الله على أهمية هذا المشروع الذي يزيد من كفاءة الطاقم الصحي وبما ينعكس إيجابياً على المرضى.

كما تطرق الحمد الله إلى قطاع السياحة في فلسطين وخاصة في مدينة بيت لحم، ودعا التشيلي الى زيادة دعمها لقطاع السياحة في المدينة والترويج للبضائع الفلسطينية لدى السياح الاجانب، وفي الأسواق الخارجية.