الجهاد الاسلامي : لا مصالحة تحت مظلة الحسابات السياسية الخاصة والحوبية

تابعنا على:   19:43 2014-01-10

أمد/ غزة : دعا عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي إلى تحقيق مصالحة حقيقية لا تكون تحت مظلة الحسابات السياسية الخاصة والحزبية.

جاء ذلك خلال كلمة الدكتور محمد الهندي التي ألقاها في ختام مسيرة حاشدة شارك فيها الآلاف من أنصار الحركة رفضاً لخطة وزير الخارجية الأمريكية لتحقيق التسوية.

وخرج المشاركون في المسيرة عقب صلاة الجمعة من المسجد العمري، رغم الاحوال الجوية الباردة والماطرة في غزة.

ووصف عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد خطة كيري بأنها "إسقاط للحقوق والثوابت الوطنية الفلسطينية".

ووجه الهندي حديثه إلى المتسائلين عن بدائل المفاوضات بالقول : "إن البدائل متوفرة وعديدة .. لكنها تبني هذه البدائل يحتاج إلى إرادة سياسية قوية ".

وأكد القيادي الفلسطيني أن هذه البدائل تبدأ بتحقيق مصالحة حقيقية تستند إلى تحقيق مصالح الشعب الفلسطيني وحماية ثوابته. معرباً عن دعم الحركة لتحقيق المصالحة الوطنية وفق هذا الأساس.

وانتقد الدكتور الهندي مسيرة المفاوضات بشدة ووصف استمرارها بأنه إنهاء للمشروع الوطني الفلسطيني.

وقال إن أحد أهداف المفاوضات الحالية هو حرص أمريكا على تعويض "إسرائيل" سياسيا بعد الاتفاق الدولي الأخير حول البرنامج النووي الإيراني.

وقال "إن الدولة التي يسوقها كيري دولة مسخ بدون أي سيادة، مشدداً على أن المفاوضات تعني أن يتجرع شعبنا السُم بينما تصادر أرضه".

وكان القيادي في الحركة الشيخ خالد البطش قد قال للصحفيين قبيل إنطلاق المسيرة إنها تحمل رسائل تؤكد على رفض مسار المفاوضات ودعم خيار المصالحة لقطع الطريق على مشاريع تصفية فلسطين.

اخر الأخبار