فلنقتل مستوطن ونحرق بيته وفى نفس الوقت علينا كسب كل العالم معنا

تابعنا على:   21:48 2014-01-08

نسرين موسى

لم ترق لي فكرة توزيع صور المستوطنين الذين صدوهم الشباب في نابلس وقاموا بضربهم.

ليس لسبب أنى ليس لدى انتماء وطني, ولا لأني لا أحبذ ضرب المستوطنين لا بالطبع.

هذا لان تلك الصور التي قام بها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والذين قاموا بنشرها عبر صفحاتهم سيستغلها العدو الاسرائيلى ضدنا أمام العالم الغربي والعربي على حد سواء.

قد تقولوا من حقنا الفرحة بضرب المستوطنين ومن حقنا أن نشفى غليلنا بسبب انتهاكاتهم ضدنا .

ولا تقولوا ليصفونا بما يريدون لأننا كدولة وحتى لو كنا تحت احتلال غاشم نحتاج لوقوف العالم العربي والدولى معنا.

كذلك الحرب لا تعتمد على مبدأ الفرحة والعاطفة ,بل تحتاج للتخطيط البعيد كليا عن مبدأ العاطفة.

تحضرني ذكرى الرمز الراحل ياسر عرفات حينما كان المقاومين يقومون بعملية استشهادية كان يدينها أمام شاشات التلفاز وأمام العالم الغربي والعربي, لكن من تحت الطاولة كان يشجع القيام بمثل هذه العمليات.

لماذا باعتقادكم تصرف الراحل عرفات هكذا؟؟

 هل لأنه ليس لديه انتماء وطني؟؟

 لا لأنه يدرك أننا يجب أن نكسب كل الأطراف العربية والدولية وباعتقادي لن نكسب اى طرف إذا ما ظهرنا بصورة الارهابى كما تدعى إسرائيل وتعمل على ترسيخ هذه الصورة عنا.

لا تأخذكم العاطفة ونبرة ما تم أخذه بالقوة يسترد بالقوة.

حقيقي ما تم أخذه بالقوة يسترد بالقوة لكن لنكون دولة قوية أيضا يجب أن يكون عندنا إعلاما قويا.

بإعلامنا نستطيع كسب كل من نريدهم بصفنا ضد أعداءنا.

لذلك علينا اتقاء خبث الإعلام المضاد الذي يتحين الفرصة ليمسك اى نقطة ضدنا.

إسرائيل حينما تقتل منا المئات في الحروب لا تنشر الصور لأطفالهم لتدخل الفرحة لقلوبهم بل تنشر صورهم وهم بقمة الضعف لأنها تدرك أن وقوف العالم بصفها سيكسبها الكثير.

لذلك علينا تعلم التخطيط المسبق وحساب كافة توابع اى تصرف قبل أن تقودنا العاطفة له لأننا بأمس الحاجة لأى احد يقف بجانبنا.

ولا تقولوا بالمقاومة سنسترد كل شيء لان الوطن بحاجة للمقاومة وكذلك للعقل المحنك السياسي المدبر المخطط .

لذلك ليس مطلوب منا أن نفرح على صورة تنشر هنا وهناك

 فلنقتل مستوطن ونحرق بيته وندافع عن أنفسنا وبنفس الوقت نكسب كل العالم معنا

 لان العالم يسير على مبدأ الكفة الراجحة هي كفة المنتهكة حقوقهم رغم انه يدرك أننا نحن المنتهكين لكن علينا أن نساير أيضا خبث العالم ونسير بكافة الاتجاهات واللعب على كافة الحبال كما يقول المثل.

 

اخر الأخبار