رجل مهني ورياضي من الطراز الأول ،،،،،جميل أبو سعيد (أبو حميدو )

تابعنا على:   21:39 2014-01-08

أسامة احمد أبو مرزوق

كلمة حق وتقدير هذا الفلسطيني الرائع رجل مهني وعملي ولاعب كرة قدم ومدرب رياضي من فلسطين مثابر ،،جنسيته فلسطيني سكان رفح من قطاع غزة ،، درس وتعلم مهنة البناء واحترف بها ،،أحب عملة منزو صغره مخلص دؤوب ونشيط في العمل ،،،كرس حياته لتربية أخوانة بعد نكبة 67وتهجيروالظروف الاقتصادية القاسية التي مر بها أهلنا بقطاع غزة وكان له فضل لرعاية اخوتة الصغار وإعالة والدة علي هذا الحمل الكبير ومساعدتهم بشق طريق لهم نحو غدا أفضل لهم منهم الآن من امهر أطباء العالم المشهورين خارج فلسطين ،متميز في مجال الرياضة ومهنه البناء والطوبار بكل معني الكلمة ،،هو قمة العطاء والإخلاص لكل من عرفه ،عمل في مجال البناء والمقاولات خاصة في مناطق 48وزادته سنوات خبرة بذلك المجال ،،،أحب وطنه وأحبة الناس متعاون أنساني عطوف مخلص لكل من يعرفه مساعد لجيرانه ومخلص لعمله ومساعده المحتاجين والمعوزين ،من كان يطلب مساعده لايقصر معه أينما كان ،،،كان هذا الفلسطيني الرائع رياضي ولاعب محترف ومدرب محترف وهو من مؤسس الأندية الفلسطينية وله باع طويل برياضه،،،أحبه سكان رفح هذا اللاعب المتميز الموهوب والعاشق لكرة القدم وصانع العاب ،،ترك بصمته المتميزة في مجال الرياضة وفي مجال العمل المهني الخاص به يستشيره كبار المهندسين في مجال البناء والطوبار ،،،وفي الختام أسعدني أن اكتب لهذا الرجل كلماته تقديرا لتفوقه ولمجهوداته المتميزة والرائعة وتفانيه وإخلاصه في العمل ،،،والذي دفعني لأكتب لهذا الفلسطيني المتميز صوره وهو يقوم بالاشرف علي البناء بنفسه والعمل بيده في دوله الإمارات الشقيقة ومساعدته للعمال بنفسه وحرصا وأمينا وخلصا بالعمل ،،أينما أبو حميدو وجد يعرف كيف يعمل وينهي عمله بصمت وبتميز ، تفاجئت بتواجده بالخارج هذا الرجل لا يعرف الملل ولا الكسل ، تواجده بالإمارات بعد فتره الحصار وعدم دخول لمواد البناء بغزة ،،مما دفعه للعمل بالخارج في هذا المجال الخبير به وهو البناء والطوبار وأعمال البناء،فلسطين تشتاق وتحب هؤلاء الرجال من تفانوا وعملوا وكبروا بعرقهم ،،لك كل التحية والتقدير من شعبك المقدر لمجهوداته الرائعة،،شعبك المحب لك ،،موعدنا بلقائك عن قريب ،،

 

 

اخر الأخبار