افتتاح مؤتمر اتحاد اذاعات الدول العربية لأول مرة في فلسطين

تابعنا على:   17:51 2014-01-08

أمد/ رام الله : افتتح اتحاد إذاعات الدول العربية، التابع لجامعة الدول العربية صباح اليوم الأربعاء، أعمال الاجتماع السابع عشر لمؤتمر اتحاد إذاعات الدول العربية، لأول مرة في دولة فلسطين.

وشارك في الافتتاح، الذي نظم بمدينة رام الله، رئيس الوزراء رامي الحمد لله، ورئيس مجلس إدارة هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية رياض الحسن، ومدير عام اتحاد الإذاعات العربية صلاح الدين معاوي، ورئيس اللجنة العليا للتنسيق بين القنوات الفضائية العربية رمضان رواشدة، ووكيل وزارة الإعلام محمود خليفة، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام العربية.

ورحب الحسن في كلمته نيابة عن الرئيس محمود عباس، بالمشاركين والحضور، مشيرا إلى أن المؤتمر يشكل لبنة إضافية إلى سلسلة الاجتماعات السابقة التي أثرت العمل الإعلامي العربي، وساهمت في تعزيز التضامن والتعاون والتشارك بين وسائل الإعلام العربية، تنفيذا للرسالة السامية التي تحملها جامعة الدول العربية.

وأعرب عن أسفه الشديد من الغياب القسري لبعض الزملاء الإعلاميين الذين حرمتهم سلطات الاحتلال من المشاركة في أعمال المؤتمر، بقوله: إنها ضريبة ندفعها على كل المستويات طالما الاحتلال جاثم على أرضنا، ويخنق أنفاسنا ويعطل كل أوجه حياتنا'.

وأضاف مخاطبا الحضور: 'لعلكم سترون بأم العين خلال زيارتكم آثار الاحتلال ونتائج سياسة الاستيطان التوسعية والعنصرية والتهويدية التي تمزق الأرض الفلسطينية، وتقطع التواصل الجغرافي بين مدن الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، في مسعى لتقييد التواصل والتنمية، وتشكل تهديدا لمستقبل الدولة الفلسطينية'.

وتابع الحسن 'فخرا لنا استقبال أشقائنا العرب على أرضنا، وندعوهم دائما للتعبير المباشر عن التضامن مع شعبنا في مواجهة الاحتلال، من خلال زيارة فلسطين، والتعرف عن كثب عما يعانيه الشعب الفلسطيني في نضاله المتواصل منذ بداية القرن الماضي بحثا عن الحرية والكرامة والاستقلال'.

بدوره، قال الدكتور محمود خليفة وكيل وزارة الاعلام ، 'إن لقاء اليوم حدث استثنائي تستضيفه فلسطين لأول مرة، ممثلا بمؤتمر اتحاد الإذاعات العرب، والاجتماع السابع عشر للجنة التنسيقية العليا بين الفضائيات، بمشاركة الإخوة العرب لنقاش إعلامي في فضاء هام، في إطار رسائل الدعم والإسناد لحقنا ومشروعنا الوطني وحلمنا المقدس'.

وأضاف 'إن فتح نقاش مهني في مؤتمرنا حول تطلعاتنا المستقبلية، يجب أن يكون حافزا لنا جميعا، لترك بصمة تؤسس لعمل نوعي، وتخرج عن الديباجة المعهودة للمؤتمرات، ممثلة بالإعلان عن خطة تنفيذية تقفز هذه المرة عن التوصيات رغم أهميتها وترتقي إلى قرارات'، معربا عن أمله بأن تفتح هذه الزيارة البوابة بشكل موسع أمام الإعلام العربي، لتحافظ فلسطين على حجز مكانتها العربية المرموقة في الإعلام العربي المتميز.

من جانبه، تحدث رواشدة عن أهمية انعقاد هذا المؤتمر بفلسطين، كرسالة ودليل على استمرار الدعم والوقوف العربي إلى جانب الشعب الفلسطيني، وتقديم الدعم للإعلام الوطني الفلسطيني'، مؤكدا أن  الاحتلال الإسرائيلي إلى زوال، رغم ممارساته اليومية التي تحاول تهويد القدس وطمس معالمها'.