الجهاد الاسلامي ترفض المشاركة في إدارة قطاع غزة

02:37 2013-10-11

أمد/ غزة - نوفوستي: أعلنت حركة "الجهاد الاسلامي في فلسطين" رفضها مشاركة حركة "حماس" في إدارة قطاع غزة.

وقال أحمد المدلل، القيادي في حركة الجهاد الاسلامي لـ"أنباء موسكو" إن "حركة "حماس" طرحت هذه المشاركة في إدارة القطاع وتحدثنا لهم في أشياء تمنع هذه الشراكة أولا ونرفض الدخول في أي شراكة سياسية تحت إطار أوسلو، وثانيا دخولنا في إدارة قطاع غزة وحده يكرس الانقسام".

وأكد المدلل مع ذلك وجود تنسيق ميداني مع حركة "حماس" في نقابات ومجالس طلابية وإعلام وفعاليات جماهيرية، مؤكداً أنه لا يوجد حديث عن قيادة مشتركة مع "حماس".

وقال الدكتور يوسف رزقة،  مستشار إسماعيل هنية، القيادي في حركة حماس ، إن الدعوة التي أطلقها هنية لإدارة شؤون القطاع بالشراكة، ليست بديلاً عن حكومة التوافق الوطني المتوافق عليها في لقاءات القاهرة بين الفصائل الفلسطينية.

وبيّن رزقة في تصرحات له أن هذه الدعوة ليست جديدة، مشيراً إلى أن موقف حركة "حماس" القاضي بمشاركة الفصائل في تشكيل الحكومة العاشرة بعد فوزها بانتخابات 2006، نافياً أن تكون هذه الدعوة وليدة الأحداث السياسية التي تدور عقب عزل الرئيس المصري محمد مرسي.

ودعا الدكتور محمود العجرمي، عميد كلية الدراسات السياسية في غزة، إلى ما وصفه بـ"اختبار" هذه الدعوة، مؤكدًا أهميتها في ظل الانقسام السياسي، كمدخل لتعزيز الثقة وردم الهوة بين الأطراف السياسية.

وقال العجرمي: "يجب أن تستثمر كل دعوة إيجابية في ضوء الانقسام السياسي، ولا يجوز الحكم المبدئي على الأمور"، داعيًا إلى ضرورة العمل على دراسة الحالة السياسية الفلسطينية.

وأوضح أن الخلاف الحقيقي يكمن في جوهره بين مشروعين سياسيين مختلفين يتوجب على الفصائل الفلسطينية التمييز بينهما وتعزيز المشروع الوطني.

وكان هنية قد دعا قبل نحو الشهرين الفصائل الفلسطينية والقوى الوطنية للتشارك في حكم قطاع غزة.