الكينج منير يحتفل بعيد ميلاد ال59

20:42 2013-10-10

يحتفل نجم الغناء العربي الكينج محمد منير، الخميس 10 أكتوبر،بعيد ميلاده ال59 حيث ولد في نفس اليوم من عام 1954 في قرية منشية النوبة بمحافظة أسوان .، واسمه بالكامل محمد منير أبا زيد جبريل متولي .
تلقي منير تعليمه المبكر وقضى فترة الصبا في أسوان قبل أن يهاجر مع أسرته للقاهرة بعد غرق قرى النوبة تحت مياه بحيرة ناصر التي خلفها السد العالي في أوائل السبعينيات.، أحب ممارسة الغناء كهاوٍ منذ الصغر وكان يغني لرفاقه في الجيش.
كانت بداية الكينج الحقيقية بانضمام الموسيقيّ هاني شنودة الذي أضاف للمجموعة كثيرا، بألحانه وتوزيعاته غربية الطابع، بل إنه جلب أعضاء فرقته الحديثة وقتها فرقة المصريين ليرددوا ويعزفوا أغاني الألبوم الأول الذي لم يصادفه النجاح، وتلا ذلك ألبوم من إنتاج نفس الشركة التي اقتنعت بتلك المجموعة، والتي أتى شنودة إليها بيحيى خليل وفرقته، فنجح الألبوم وتبعته نجاحات متتالية في ألبومات نتاج لتعاون كامل مع فرقة يحيى خليل وملحنين وكتاب شباب وكبار.
وتنوعت التجارب وأثراها اتجاه منير للدراما، وإشراك فرق غربية أيضا، والغناء بلهجات شامية وسودانية وجزائرية في خضم ما عرف بموسيقى الجيل وخلطها بين القوالب.
عرف منير بأدائه التلقائي والخارج عن آداب الأداء المعروفة للمصريين، فلم يشاهد في بدلة أو ثابتا أمام الميكروفون، وحركاته العصبية، ولهجته الهجين بين القاهرية والأسوانية .
من الألقاب التي أطلقت على محمد منير لقب "الملك" نظراً لتمثيله في مسرحية الملك هو الملك من تأليف الأديب السورى العظيم سعد الله ونوس وإصداره لألبوم يحمل نفس الإسم ويضم أغنياته التي غناها خلال هذه المسرحية السياسية كما لقب ب "ملك الغناء " و " جوهره مصر السمراء" و" صوت مصر " و " ابن النيل" و"حدوته مصرية " ...
انفرد منير بتقديم أعمالاً من تراث أكثر من دولة عربية فمن التراث التونسي قدم "تحت الياسمينة" ، ومن المغربي "حكمت الأقدار" والأردني "يا طير يا طاير" ومن التراث النوبي "الله لون " و " نعناع الجنينة" و " ويلي".، والسوداني " وسط الدايرة " و" مساكن شعبية".
حصل منير على جائزة السلام من قناه «NN عن ألبوم " الأرض السلام" .وحصل أيضا على الجائزة البلاتنيه من شركه يونيفرسال عن أغنيه ياسمينا التي حققت مبيعاتها اكتر من 750 ألف نسخه في أروبا.
قدم الكينج محمد منير العديد والعديد من الألبومات الغنائية منها "بنتولد" عام 1978 و "علموني عنيكي" عام 1977 و " شبابيك" عام 1981 و " أتكلمي" عام 1983 و " بريء" 1986 و" وسط الدايرة" 1987 و " شوكولاتة" 1989 و " يا إسكندرية " 1990 و " مشوار" عام 1991
و" أسامينا" 1991 و " أفتح قلبك" 1994 و" ممكن" 1995 و " من أول لمسة" 1996 و " الفرحة" 1999 و " في عشق البنات" 2000 و " أنا قلبي مساكن شعبية" 2001 و" الأرض..السلام" 2002 و " أحمر شفايف" 2003و " حواديت " 2004 و " إمبارح كان عمري عشرين" عام 2005 وطعم البيوت" 2008 و " رباعيات في حب الله" عام 2009 و " يا أهل العرب والطرب" 2012.
شارك منير في بعض المسرحيات منها " الملك هو الملك " التي عرضت أول مرة عام 1988 في الإسكندرية ثم أعيد عرضها عام 2006 و " ملك الشحاتين. "