"التايمز" اللندنية تنشر عناصر المقترحات الاميركية للسلام بين الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي

تابعنا على:   17:25 2014-01-05

أمد/ لندن: نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية تقريرا عن الجهود الأمريكية لإعادة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط تحت عنوان "إطلاق سراح جاسوس أمريكي قد يضمن اتفاق سلام".

وتقول الجريدة إن إطلاق سراح الجاسوس الأمريكي المحكوم عليه في الولايات المتحدة بالسجن مدى الحياة جوناثان بولارد قد يكون جزءا من صفقة سلام شامل في الشرق الأوسط تتوسط الولايات المتحدة الأمريكية بين أطرافها.

وتلقي الجريدة في البداية الضوء على بولارد المواطن الأمريكي الذي قضى 28 عاما في السجن وكان يعمل في مكتب التحقيقات في البحرية الأمريكية أدين ببيع معلومات سرية أمريكية لإسرائيل.

وتضيف الجريدة إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري توصل بعد 10 زيارات للمنطقة خلال عام واحد إلى اقتراح بإطار عمل يتكون من 6 أوراق ويأمل في أن يتفق عليه الإسرائيليون والفلسطينيون.

وحسب الجريدة فإن الخطة تقوم على عدة أعمدة منها انشاء دولة قلسطينية في الضفة الغربية وتكون عاصمتها القدس الشرقية في مقابل ألا يطالب الفلسطينيون بمزيد من الأراضي.

تتضمن الخطة أيضا السماح للفلسطينيين الذين نزحوا من ديارهم حلال حربي 1948 و 1967 بالعودة ولكن إلى الأراضي الفلسطينية في الضفة وليس إلى الأراضي التى تسيطر عليها إسرائيل كما يتم نشر قوات دولية على طول الحدود المشتركة بين الضفة الغربية والأردن.

وتقول الجريدة إن رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون سوف يقوم بزيارة للمنطقة في وقت لاحق من الشهر المقبل لمحاولة إقناع الطرفين بقبول الخطة الأمريكية.

وحسب الجريدة فإنه رغم أن الخطة لم تتضمن أي إشارة لبولارد إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يصر على إطلاق سراحه وهو ما وافق عليه كيري مبدئيا في حديثه مع نتنياهو رغم المعارضة الشديدة من قادة الاستخبارات الأمريكية في واشنطن.