النضال الشعبي تدعو لمقاطعة انتخابات بلدية الاحتلال بالقدس

تابعنا على:   17:17 2013-10-10

أمد/ رام الله : دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إلى مقاطعة ما تسمى انتخابات بلدية الاحتلال في القدس، والمقررة في 22 تشرين أول الجاري، والتي تعتبر اجراء باطلا يندرج ضمن حملات المنافسة القائمة لمرشحي الاحتلال لفرض مزيدا من القيود والاجراءات العنصرية ضد مدينة القدس .

وقالت الجبهة إن المشاركة في هذه الانتخابات تعني القبول بسياسة الضم للقدس، أي أن له مدلولاته السياسية الخطيرة، وهذا القبول يعني أن القدس ليست عربية وليست جزءاً من الأراضي العربية المحتلة في حزيران عام 1967، كما أنها تعني أيضاً القبول بما تقوم به بلدية الاحتلال من اجراءات غير قانونية في القدس والاعتراف بسياستها المميزة والعنصرية ضد العرب في المدينة.

ودعت الجبهة إلى معالجة قضايا القدس عبر وضع خطة كاملة ومتكاملة وليس عبر ردود فعل على إجراءات "إسرائيلية" تنفذ على أرض الواقعـ وذلك عبر توحيد المرجعيات وتحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته بتطبيق قرارات الشرعية الدولية .

وتابعت الجبهة مدينة القدس المحتلة تشهد حملة شرسة ممنهجة في عمليات التهويد حيث لا يمر اسبوع دون الكشف عن مخطط احتلالي استيطاني جديد تعد له حكومة اليمين الاسرائيلية بقيادة بنيامين نتنياهو، بل وتطلق برامجها السياسية للعالم وجمهورها اليميني المتطرف برسالة مفادها استمرار الإحتلال والإستيطان.

وجددت تأكيدها أن القدس هي أراض محتلة منذ عام 67 ولا يجوز أن ينطبق عليها أي قانون إسرائيلي وذلك وفقاً للقرارات والمواثيق الدولية، وان المشاركة في هذه الانتخابات يعد تكريسا لسياسة الاحتلال الإسرائيلي للمدينة ، وإضفاء شرعية على ضم القدس.