قيادي فلسطينى: الأفكار التي يروج لها كيرى أقرب لتبنى وجهة النظر الإسرائيلية

تابعنا على:   20:31 2014-01-04

أمد/ رام الله: قال نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم إن الأفكار التي يروج لها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري تحت مسمى اتفاق إطار أقرب ما تكون إلى تبني وجهة النظر الإسرائيلية، مؤكدا أنها تتعارض في العديد من نقاطها مع الخطوط الحمراء التي اجتمع عليها الجانب الفلسطيني.
وأضاف عبد الكريم، في بيان له اليوم السبت، أن مساعي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري تهدف إلى التوصل لاتفاق إطار يعالج القضايا الرئيسية للصراع بصيغ غامضة ومطاطة تترك هامشا واسعا لاستمرار التعنت الاسرائيلي، بينما تتضمن تحديدا ملموسا للترتيبات الأمنية يكاد يتطابق مع المطالب الإسرائيلية التي هي في الجوهر مطالب توسعية على حساب الارض الفلسطينية وبما ينتقص من سيادة دولة فلسطين على أراضيها.
وأوضح أن اتفاق الإطار هذا دون الحد الأدنى الذي تكفله الشرعية الدولية، ويراد به بالتالي أن يشكل مرجعية جديدة للمفاوضات بديلا عن قرارات الشرعية الدولية، الأمر الذي يعني خفض السقف التفاوضي الفلسطيني.
وتابع بقوله: "إن فكرة اتفاق الإطار هي وسيلة للتحايل على الاسقف الزمنية التي كانت قد تقررت للعملية التفاوضية، فالولايات المتحدة وإسرائيل تريدان بهذه المناورة فتح المجال لاستمرار المفاوضات لسنوات إضافية، بينما يواصل الإسرائيليون تغيير الوقائع على الأرض وفرض الأمر الواقع الاستيطاني".
وقال عبد الكريم إن الجولات العشرة التي قام بها الوزير الأمريكي تؤكد انحياز الولايات المتحدة للموقف الإسرائيلي وعدم استعدادها لممارسة أي ضغوط على حكومة نتنياهو من أجل تلبية المتطلبات اللازمة لعملية سلام جادة وحقيقية.
وشدد على أن الشعب الفلسطيني يمتلك البدائل لتلك المفاوضات العقيمة وفي مقدمتها الانضمام الفوري إلى المواثيق والمؤسسات الدولية وبخاصة تلك المعنية بتنفيذ القانون الدولي من اجل وضع اسرائيل موضع المساءلة ومحاسبة قادة الاحتلال على جرائم الحرب التي يرتكبونها بحق الشعب الفلسطيني وصولا إلى فرض العقوبات الدولية على دولة اسرائيل ردا على انتهاكاتها الصارخة للقوانين والأعراف الدولية.

اخر الأخبار