جبهة النضال وحزب الشعب بطولكرم تنظمان ندوة ثقافية وشعرية للشاعر والمناضل د. فياض الفياض

تابعنا على:   16:42 2014-01-04

أمد- طولكرم : نظمت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني وحزب الشعب الفلسطيني  في محافظة طولكرم ندوة ثقافية وشعرية ، استضاف الحزبان خلالها الشاعر والمناضل الوطني والتقدمي د. فياض الفياض وبحضور حشد من المدعوين والمهتمين في قاعة ( النضال ) وذلك تكريما للشاعر الفياض بمناسبة صدور كتابيه الجديدين : ( لولا فسحة الأمل ) و ( بعض عطاء البيدر ) .

وألقى الشاعر د. فياض الفياض مجموعة من قصائده الشعرية التي حلقت في سماء الوطن وتضحيات الشهداء والأسرى ولامست هموم وتطلعات الشعب الفلسطيني والأمة العربية، وعبرت هذه القصائد عن معاناة وأشجان إنسانية وأممية.

وفي بداية الندوة رحب محمد علوش عضو اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي بالشاعر وبالحضور الكبير ، مشيدا بتجربة ونضالات الدكتور فياض كأحد ابرز أعلام الحركة الوطنية والثقافية في طولكرم ، مؤكدا أهمية إبراز الدور الثقافي ومكانة المثقفين الثوريين القابضين على جمر البقاء والصمود وشعلة النضال ، داعيا إلى صون وحماية المنجز الثقافي والحفاظ على الهوية الوطنية والثقافية ، معبرا عن اعتزاز الجبهة بدور وإسهامات الأدباء والشعراء الفلسطينيين وما قدموه ويقدمونه من إبداعات تكرس الهوية الوطنية والوجه الحضاري لشعبنا الفلسطيني وقضيتنا الوطنية.

بدوره تحدث سهيل السلمان عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب عن الشاعر والمناضل د.فياض كمناضل ومثقف وقائد حزبي له إسهامات كبيرة على صعيد التأسيس لأولى مجموعات الحزب والتنظيم الشيوعي الفلسطيني ، واستعراض أبرز واهم المحطات التي مر بها الشاعر والمناضل الفياض ، داعيا إلى إبراز الهوية الثقافية والوطنية والاهتمام بإسهامات ونتاج المبدعين الفلسطينيين وبخاصة وان إسهاماتهم هامة وكبيرة ويجب أن تدرس وان يشار إلى دورها وأهميتها دائما .

وقدم الشاعر عبد الناصر صالح التهاني للمشاركين بالعام الجديد وذكرى انطلاقة الثورة، مشيدا بتجربة زميله الشاعر الدكتور فياض الفياض مثقفا وشاعرا متميزا حرص دائما على العطاء الشعري والإبداعي وتقديم صورة مميزة للأديب والمثقف الفلسطيني.

وأكد الشاعر د. فياض الفياض على ضرورة تمتين الجبهة الثقافية وأهمية الثقافة في صياغة الوجدان الشعبي والوطني الفلسطيني وفي التعبير عن مشاعر وتطلعات شعبنا في معركة البحث عن الحّرية والاستقلال  ، وأكد على ضرورة تواصل الجهود الثقافية لإثراء واغناء ثقافتنا والارتقاء بها إلى آفاق الإبداع والإنسانية .

وبعد الاستماع للمداخلة الشاملة والقصائد الشعرية التي قدمها الشاعر الضيف ، تم تقديم العديد من المداخلات الهامة التي قدمت اضاءات جديدة حول الشاعر وشعره وتجربته الوطنية والنضالية الطويلة التي تجاوزت سبعة عقود .

وفي نهاية الندوة تم تقديم حول 200 نسخة من الكتابين الجديدين للشاعر المحتفى به للمشاركات والمشاركين بالندوة .

 

اخر الأخبار