الوادية : سيعاقب كل من يؤخر المصالحة

تابعنا على:   15:58 2014-01-03

أمد/ غزة : شدد الدكتور ياسر الوادية رئيس تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة وعضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير على أن الشعب الفلسطيني يطالب بتنفيذ الوحدة الوطنية وسيعاقب كل من يؤخر تنفيذها ويعطل تحقيقها، مؤكدا أن الشعب يدرك تماما ان معاناته في كافة المحافظات الفلسطينية أصبحت نبراسا يضيء طريق الانقساميين في الوطن لجني أكبر عدد من المكاسب الفردية على حساب المصلحة الوطنية والشعبية.

وبين الوادية أن الأزمات التي يعيشها المواطن على مدار اليوم والساعة من انقطاع للتيار الكهربائي وكبت للحريات واعتقال على خلفية الهوية السياسية ومنع من السفر ومناكفات حزبية، لن تنهيها إلا مصالحة فلسطينية حقيقية ووحدة وطنية تقضي على الانقسام الذي يتغذى أصحابه على معاناة الشعب، موضحا أن أبناءنا في الداخل والخارج أخرجوا كل من يعطل الوحدة من حساباتهم وأدركوا أن تشويه سمعتهم في الخارج وتمزيق مجتمعهم في الداخل ناجم من عبث الأيادي التي لطخت شوارع الوطن بدماء الأبرياء وتزاوجت بأنانية مفرطة أخرجت لهم انقساما شوه القضية الفلسطينية ومطالبها العادلة.

وثمن رئيس تجمع الشخصيات المستقلة كل الجهود من كافة القوى والفصائل الوطنية والإسلامية الرامية لانهاء الانقسام وتوحيد الصف الوطني للوصول نحو بيت فلسطيني داخلي يتوحد أفراده تحت العلم الفلسطيني ليواجهوا سوية التحديات التي تواجه تحقيق مطالبهم، مؤكدا على دعم ووقوف من يمثل الوجهاء والمخاتير ورجال الإصلاح وعلماء الدين ورجال الأعمال وممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص والشباب والمثقفين والمرأة والكتاب داخل تجمع الشخصيات المستقلة مع كل المبادرات الداعية لتحقيق هذا الهدف المنشود.

وأشار عضو الاطار القيادي لمنظمة التحرير لضرورة التنفيذ الفوري لبنود اتفاق المصالحة والعمل سوية على انهاء الانقسام وتهيئة الأجواء اللازمة لذلك، مضيفا أن معاناة الشعب الفلسطيني تنتظر حلا جذريا ينهيها ويخرجها من أسوأ مرحلة تعيشها القضية الفلسطينية العادلة.