أنصار الأسرى تحذر من مغبة التلاعب الاسرائيلي في اطلاق الدفعة الرابعة للأسرى القدامى

تابعنا على:   17:30 2014-01-02

أمد- حذرت منظمة أنصار الأسرى من مغبة التلاعب الاسرائيلي في اطلاق سراح الدفعة الرابعة للاسرى القدامى والتي هي ضمن التفاهمات السياسية برعاية أمريكية بالإفراج عن الأسرى ما قبل اوسلو بغض النظر عن انتماءاتهم او مناطق سكناهم .

وشددت المنظمة على ضرورة أن يكون في مقدمتهم اسرى 48 واضافت لاقيمة لاية مفاوضات ما لم يتم اطلاق سراح كافة الأسرى وفي مقدمتهم أسرى من الاراضي المحتلة عام 48 وقالت المنظمة في بيان لها اليوم ان هناك 14 اسير من الاسرى القدامى منهم 10 امضى على اعتقالهم اكثر من ربع قرن وفي مقدمتهم عميد الأسرى كريم يونس الذي امضى اكثر من 30 عاماً

وأوضحت المنظمة أن الاحتلال يتعامل مع أسرى المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948م على أنهم ( مواطنون صهاينة) باعتبارهم يحملون الهوية الصهيونية، ولا يمنحهم أي من الحقوق والامتيازات التي تمنحها للسجناء اليهود، ولا تطبق عليهم الحد الأدنى من الحقوق والقوانين الصهيونية التي تطبق على السجناء اليهود، وتعتبر أن اعتقالهم وسجنهم وإطلاق سراحهم هو شأن صهيوني داخلي، الأمر الذي أبقى قضيتهم رهينة في قبضة الاحتلال، ما أدى لاستبعادهم من الإفراجات السياسية عقب أوسلو أو التحفظ عليهم في صفقات التبادل الا اذا كان  ضغطًا حقيقياً كما جرى في صفقة شاليط والتي اطلق سراح البعض منهم .

 وأشارت المنظمة أن أسرى 48 قد هددوا في بيان صدر عنهم مؤخرا أنهم سيقومون بخطوات تصعيدية حال التلاعب الاسرائيلي في الدفعة الرابعة والتي من شأن هده الخطوات ان تشعل المنظقة برمتها في ظل المانة التي يتمتع بها هؤلاء الأسرى بين ابناء شعبهم .

وأكدت المنظمة على موقفها الثابت تجاه قضية الأسرى باعتبارها قضية موحدة لا تتجزأ، مع منح الأولوية للأسرى القدامى منهم الذين مضى على اعتقالهم عشرات السنين، وأن أسرى الداخل كانوا وما زالوا جزءاً أصيلاً من الشعب الفلسطيني ومقاومته و الحركة الأسيرة، ويجب أن يكونوا ضمن أولويات الافراجات السياسية وعبرت المنظمة عن تفاؤلها بالافراج عن الدفعة الرابعة في ظل الموقف الحاسم والضاغط من القيادة الفلسطينية والرئيس ابو مازن وموقفه الرافض للتلاعب الاسرائيلي في قضية الأسرى وخاصة الأسرى القدامى وخاصة اسرى 48 .

اخر الأخبار