أين دولتكم الفلسطينية؟ وإلى متى ستكذبون؟

عطلة رسمية في قطاع غزة والضفة الغربية بمناسبة الذكرى 32 لإعلان الاستقلال، وقيام دولة فلسطين، ولعمرك أن هذه الإجازة تعبير عن سخرية القيادة من قضية فلسطين وشعبها، فمن العار أن نحتفل بذكرى الاستقلال دون استقلال، وأن نحتقل بذكرى قيام دولة دون دولة، إن هذا العرس الذي تغييب عنه العروس استخفاف بالعقل الجمعي الفلسطيني، واحتقار للقدرات، واعتراف بالعجز عن تح

15 نوفمبر 2020

إلى الفلسطينيين الغارقين في أحلامهم

يحسب بعض الفلسطينيين الغافلين أن مدن الضفة الغربية في مأمن من الأطماع الإسرائيلية، وأن مجرد وجودهم داخل مدن الضفة الغربية يقصم ظهر المخططات الصهيونية، وأن تزايد أعدادهم، وتكاثرهم الديمغرافي سيفسد على الإسرائيليين تآمرهم على القضية الفلسطينية، ويحسب هؤلاء الفلسطينيون أن بقاءهم يشكل خنجراً في خاصرة الاستيطان الذي يغتصب الأرض، وأن بقاءهم داخل المدن وا

12 نوفمبر 2020

كنت الأكثر عشقاً للسلام مع الإسرائيليين (2)

ظللت عاشقاً لاتفاقية أوسلو، وللتطبيع مع إسرائيل حتى ارتطمت قناعاتي بأرض الواقع، وبالأطماع الإسرائيلية التي تجاوزت حدود غزة والضفة الغربية إلى البعيد، أطماع قرينة التاريخ الذي تعبأ في أباريق قديمة عن ممالك إسرائيل، وعن جبل الهيكل، وعن الأرض التوراتية، وعن سيادة شعب الله المختار على بقية شعوب الأرض. لقد خرجت من السجن فرحاً باتفاقية أوسلو، مستبشراً

05 نوفمبر 2020

كنت الأكثر عشقاً للسلام مع الإسرائيليين

أنا أحد الأسرى الفلسطينيين الذين حررتهم اتفاقية أوسلو من السجون الإسرائيلية، وأعترف أن المعلومات التي وصلتنا إلى غرف السجن قد زينت لنا اتفاقية أوسلو، وتحدثت عن فترة انتقالية مدتها 4 سنوات، وعن دولة ستقوم بكل تأكيد، وعن تحرير كل الأسرى، وعن عدم الاحتكام للسلاح في حل الصراع، وكل ذلك جعلني وغيري نصفق للسلام، ونهتف لاستراحة المقاتل، ونحلم بغد يخلو من ا

03 نوفمبر 2020

حراثة أرض الأردن لزراعة صفقة القرن

فجأة سقطت على الأردن العربي المساعدات، وبدأ الاستثمار، وبدأت بشائر الازدهار، فبعد الفقر والغلاء والتجويع والبطالة والركود الاقتصادي الذي أرهق الشعب العربي في الأردن، بدأت مرحلة قطف  ثمار التطبيع العربي، وبدأت مليارات الدولارات تنهال على الأردن، من خلال مشروع إقامة سكّة حديد تربط مدينة العقبة الأردنية بالعاصمة عمان، ويعتبر مثل هذا الم

29 اكتوبر 2020

هل يبيع السجناء التهدئة مقابل شنطة دولارات؟

ليس هناك فرق كبير بين الظروف المعيشية للأسرى الفلسطينيين خلف القضبان، وبين حياة أكثر من 2 مليون إنسان في قطاع غزة، فالذي يمسك بمفتاح الزنازين هو السجان الإسرائيلي الذي يتبع مصلحة السجون، والذي يمسك بمفتاح المعابر هو السجان الإسرائيلي نفسه الذي يتبع مصلحة الارتباط أو المعابر أو المناطق، لا فرق في الأسماء طالما كانت المهمة واحدة. السجناء الفلسطيني

27 اكتوبر 2020

الشفاء للدكتور صائب عريقات، ولا شماتة في المرض

تقاتل العرب مع بعضهم البعض عبر العصور، وقطعوا رؤوس بعضهم بحد السيف، ولم تتوقف بينهم العداوة والأحقاد عبر تاريخهم الطويل، حتى جاءهم الإسلام، فوحد بينهم، وذبح بسيف العدل والمساواة ما استوحش بينهم من القبلية والعائلية. ورغم عنف الخلاف والصراع بين القبائل، فقد ظلت أخلاق العرب تأبى الرذيلة، وحافظت على شرف الخصومة، حتى صارت الطعنة في الظهر غدراً، والغ

22 اكتوبر 2020

هل يقبل العرب قرار الأمم المتحدة بتقسيم الضفة الغربية؟

أعاب الأمير بندر بن سلطان على القائد الفلسطيني الحاج أمين الحسيني رفضه لقرار التقسيم الصادر عن الأمم المتحدة سنة 1947، وبهذا الهجوم على التاريخ الفلسطيني يكون السفير السعودي السابق في الولايات المتحدة الأمريكية قد تجاهل الحقائق التي تحاول إسرائيل طمسها، والتي تتمثل باغتصاب العصابات اليهودية لأرض فلسطين بقوة السلاح سنة 1948، تلك الحرب التي ارتقى فيه

20 اكتوبر 2020

هل احترمت إسرائيل مبادرة السلام العربية؟

 بمجرد أن غادر الملوك والرؤساء العرب مطار بيروت مهللين مستبشرين بالإعلان عن مبادرة السلام العربية بتاريخ 28/3/2002، جاء الرد الإسرائيلي بعد 24 ساعة! إذ شن الجيش الإسرائيلي بتاريخ  29/3/2002 حرباً ضد سكان الضفة الغربية تحت مسمى "عملية السور الواقي" قتل الإسرائيليون خلالها ما يقارب ألف من العرب، وبلغ عدد الجرحى 3000 عربي فلسط

18 اكتوبر 2020

حين تعجز إسرائيل عن المواجهة تطعن في الظهر

لا تعبر إسرائيل حقل الأشواك وحدها، دائماً تفتش عن حذاء محلي بجلد سميك، يساعدها على اجتياز الأوحال، وإذا اصطدمت إسرائيل بصخرة عنيدة، تستعين بصديق أو حليف،  ولا تغامر إسرائيل بجيشها، ولا تزج به في حرب غير مضمونة، فالجيش الإسرائيلي لم ينتصر في أي حرب ضد الجيوش العربية إلا بالخدعة والخيانة، وكل ما حققته إسرائيل من انتصارات على الجيوش العربية

15 اكتوبر 2020

كيف نصد الهجوم على القضية الفلسطينية؟

تابعت لغة الهجوم على القضية الفلسطينية، فأدركت أن المهاجمين ليسوا اشخاصاً، وإنما هم نهج سياسي، لا يقف عن حدود مهاجمة القرارات الفلسطينية، والسياسة الفلسطينية، والقادة الفلسطينيين، فالهجوم يطال فلسطين كلها؛ أرضاً وشعباً وتاريخاً، وفي هذا التشكيك بعدالة القضية الفلسطينية تبرئة للنفس الأمارة بالتطبيع، وتهيئة للأرض كي تستقبل ما سيسقط عليها من قرارات ال

13 اكتوبر 2020

نتانياهو وعباس، اثنان ينتظران نتائج الانتخابات الأمريكية

ينتظر نتانياهو نتائج الانتخابات الأمريكية على أحر من الجمر، ففوز ترامب يعني المزيد من القوة لنتانياهو، ويعني الاستمرار في تطبيق صفقة القرن، وتحقيق المزيد من التطبيع مع الأنظمة العربية، وهذا مصدر قوة شخصية، وتشجيع لنتانياهو كي يقدم نفسه للإسرائيليين منقذاً ومخلصاً، ويقدم نفسه للمتطرفين بصفته القادر على تحقيق أطماعهم بدولة إسرائيل الكبرى، لذلك فإن فو

08 اكتوبر 2020

هل ستقبل إسرائيل ببقاء الفلسطينيين على حالهم؟

قبل ثلاثة أشهر، أظهر استطلاع للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية، ومقره رام الله، أن نسبة 21% من سكان الضفة الغربية يفكرون بالهجرة، ولكن نسبة الراغبين في الهجرة ارتفعت إلى 24%، هذا الشهر،  وهذا مؤشر خطير، يدلل على أن دولة الصهاينة لا تغفل، ولا تنام، وتضيق على حياة الفلسطينيين بهدف تهجيرهم مما تبقى لهم من أرض، ولاسيما بعد أن س

05 اكتوبر 2020

قراءة متأنية لبعض بنود اتفاقية أبراهام

رفض معظم الكتاب والمفكرين العرب اتفاقية أبراهام من جذورها، وتأسس الرفض على فكرة عدم الاعتراف بدولة الكيان الصهيوني، وعدم التطبيع معها، طالما تحز سكين الاحتلال في عنق الفلسطينيين والعرب معاً، ورفض بعض الكتاب والمفكرين العرب فكرة المصالحة بلا ثمن، والتطبيع المجاني، ورغم هذا الرفض البائن، فقد لاحظت عدم انشغال الكثير بالتفاصيل، من منطلق ما فسد كله فقلي

03 اكتوبر 2020

هل التطبيعُ مصيدةٌ لإسرائيل؟

التطبيع مع العدو الإسرائيلي شرٌ مطلق، ولكن في هذا الشر يكمن بعض الخير،  وعلى سبيل المثال، فالتطبيع بين المحتل الإسرائيلي ودولة الإمارات ودولة البحرين يخبئ خيراً للأمة، وفيه انكشاف للغمة، وقد يكون التحاق بعض الدول العربية الأخرى بقافلة التطبيع بعد أيام بشرى خير لمستقبل الأجيال، ونداء عاجلاً للعمل الجاد الذي يخلص أمة العرب من دولة قامت على

01 اكتوبر 2020

التطبيع بوابة لتصفية قضية اللاجئين

لا يمكن الفصل بين تأخر رواتب موظفي الأونروا في قطاع غزة هذا الشهر، وبين تشديد الحصار على قطاع غزة من جهة، وتصفية عمل الأونروا كمقدمة لتصفية قضية اللاجئين من جهة أخرى. تصفية قضية اللاجئين هي الأعقد من كل قضايا الحل النهائي، وتصفيتها تبدأ بالتضيق المالي على مؤسسة الأونروا التي اقترضت عشرة ملايين دولار من الأمم المتحدة لدفع رواتب الموظفين عن شهر أي

28 سبتمبر 2020

كيف يفهم السجناء اليهود السلام مع العرب؟

عشية انعقاد مؤتمر مدريد 31/10/1991، تم نقلي من سجن نفحة الصحراوي إلى مستشفى سجن الرملة، كنت مريضاً، وفي طريقي لإجراء عملية جراحية، ومع ذلك كنت مقيد اليدين والقدمين وسط مجموعة من السجناء اليهود المدنيين، وكانت سيارة البوسطة التي تنقل السجناء مكتظة ولزجة ومعبأة بدخان الحشيش والألفاظ البذيئة. في تلك الرحلة الشاقة لم يكن معي في البوسطة إلا عدد قليل

27 سبتمبر 2020

اخر الأخبار