عدم الإنتماء ميكانيزم وحيد للدروشة السياسية

يعيش الناس أحيانا في عصر كامل يتوهمون بحنكة الزعيم والقائد والأمير وهم مستسلمون للأمر الواقع، ليس بسبب ظروفهم البائسة فقط، بل لأن حال وثقافة القطيع لا تجعلهم يفكرون أو يتصورون للحظة بأن قائدهم درويش ولا يفقه في مجال السياسة، ولا في إدارة شؤونهم العامة، ولذلك يتراجع حالهم حد الضياع وكلما انتقلوا من محطة لمحطة تزداد همومهم فيزدادون تناسيا لغباء ودروش

20 نوفمبر 2020

لا يريدون إشتباكا مع المحتل ولا انتخابات ولا صفقة ترامب حفاظا على المواقع والمكاسب

وقبل الالتباس على القارئ في موضوع صفقة ترامب، أقول إذا كانت إدارة بايدن لن تستطيع تغيير وضع القدس ومستوطناتها المحيطة كعاصمة موحدة لإسرائيل، وسيلقى أي رئيس أمريكي يحاول التراجع عن القدس كاملة عاصمة لإسرائيل الاغتيال كما إسحق رابين، فعلام سيتفاوض عباس المتلهف للمفاوضات مع بايدن واسرائيل؟ هل سيفاوض على موضوع ضم الغور فقط؟ ألا يشبه هذا الموقف موقف

14 نوفمبر 2020

ماذا يفعل الفلسطينيون حتى يبدأ بايدن تحريك الملف الفلسطيني

هناك وقت طويل لتبدأ الادارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن لتحريك الملف الفلسطيني، فاهتمام الادارة الامريكية بعد مرحلة الانتقال والتسليم من إدارة ترامب التى تنتهي في 20/1/2021 ، لن تكون الأولوية للملف الفلسطيني، لأن هناك ملفات داخلية وخارجية لها أولوية، وهي أهم لدى الادارة الجديدة ومنها: في السياسة الداخلية: 1- ملف جائحة كورونا وما يتطلبه من

11 نوفمبر 2020

الإنقسام ينتهي بالالتحاق بالصفقة أو تسليم حماس م.ت.ف والسلطة

على ما يبدو كان هدف الانقسام هو تسليم الحكم ومنظمة التحرير لحماس حين بدأ الربيع العربي هنا في فلسطين. الانقلاب العسكري في غزة كان احدى الأدوات، كقاعدة للانطلاق نحو رام الله بأدوات سياسية استمرت 14 عام خسرت فيها السلطة ومنظمة التحرير مواقع جيوبوليتيكية وذاتية بالرغم من تراوح مستمر في الخسارة الشعبية بين الارتفاع والهبوط، رغم أن حماس خسرت شعبيا لك

30 اكتوبر 2020

في الأمعري .. هل هناك قانون يمنع التأييد والمحبة

من يمنع أحد من الاستماع أو القراءة للآخرين ؟ وهل من قانون يمنع التأييد لشخصية ما أو لحزب ما أو لبلد ما؟ وهل من قانون يمنع التشجيع لفريق كرة قدم ما؟ وهل من قانون يمنع الاحترام للآخر؟ وهل من قانون يمنع الناس من محبة شخصية ما؟ المحبة من الله يا سادة يا كرام. في مخيم الأمعري يحبون دحلان ويهتفون له فما المانع؟ وفي مخيم بلاطة وفي مخيم

28 اكتوبر 2020

هل اختصر العنجهي ترامب مائة عام قادمة من الخبث الاسرائيلي

في هذا العصف الذهني الذي نتعرض له بشدة هذه الأيام العصيبة من تدهور القضية الفلسطينية، أتذكر تصريحات رئيس وزراء إسرائيل الأقصر طولاً اسحق شامير عام 1991 على هامش مؤتمر مدريد "سنفاوضهم عشرين عاما دون الوصول إلى نتائج" بداية لكي لا نذهب لجدلبة الموافقة من عدمها على خطة ترامب لأن شعبنا رفضها من أول يوم لطرحها. تعالو نفحص بعض التساؤلات إن

27 اكتوبر 2020

هل تطبع سوريا؟ كيف؟ ولماذا؟

فاجأني أحد تعليقات الإخوة السوريين على مقال لعبد الباري عطوان في صحيفة "رأي اليوم" الذي بين فيه إنتصارات جديدة لسوريا على الحصار الأمريكي، وأقتبس خلاصة السيد عبد الباري عطوان بقوله: "ثلاثة ملايين برميل من النفط تتدفّق إلى الموانئ السوريّة كسرًا للحِصار.. لماذا لا تجرؤ أمريكا على منعها؟ وهل اعترفت دولتها العميقة بفشل مُؤامراتها بإسقا

25 اكتوبر 2020

خياران لا ثالث لهما أمام الفلسطينيين

إذا قررنا ان مشروع السلام الذي بدأ بأوسلو ولم يتحرك للمرحلة التالية، بل تناقصت حتى ما تحقق في أوسلو كمرحلة انتقالية لبناء دولة فلسطين على أراضي 4 يونيو حزيران 1967، قد انتهى، ليس فقط، بطرح صفقة القرن، أو، خطة ترامب للسلام كما أسماها، بل بتنفيذها على أرض الواقع من الجانب الإسرائيلي الذي قبلها ونفذ منها، ويحاول انتقاء الوقت المناسب لإكمال ما أصبح ممن

23 اكتوبر 2020

حروب دون أسلحة بالعلم أو بكرة قدم

على مر التاريخ كانت الحرب بشعة لأنها ناهيك عن الدمار الذي تحدثه في البيئة والمنشآت والبيوت والمصانع والمزروعات، وكل ما هو فوق الأرض وتحتها وفي السماء والهواء، باعتقادي أن أتمن الأشياء التي تدمرها هذه الحروب هو الإنسان أو جرحه وإحداث إعاقات جسدية أو تشرده، هذا الإنسان الذي في الغالب لا دخل له في السياسة، لأن السياسة والسياسيين والعسكريين هم من يشنون

20 اكتوبر 2020

فتح على طريق مآل حزب العمل الإسرائيلي

فتح أساس بنائها البندقية وعندما سقطت البندقية اهتزت الجذور وهذا ما يحدث وما كان يغطي هذه الاهتزازات هو مشروع السلام عله ينتج دولة وينهي الإحتلال وعندما فشل مشروع السلام صعدت إلى السطح حالة الافتراق التي ترونها وتصفون وتشكون منها وعلاماتها. كل ما ترونه غريبا منذ مدة انقسام التنظيم والعقوبات وتجرؤ الجميع على الجميع وهذه نتائج وعلامات إنهيار وتراجع

19 اكتوبر 2020

مبادرة للخروج من أزمة النظام السياسي وتوحيد الوطن

المبادرة من جزئين الأول المقدمة والثاني البنود هذه المبادرة تكشف وتكذب وتضحض إدعاءات الرجوب والعاروري بأن هناك "بديل" لصندوق الانتخابات لتعيين أو فرض قيادة للشعب الفلسطيني، والمبادرة تقدم بواقعية وقوة حلاً عملياً حقيقياً للعمل الوحدوي المشترك لكل الطيف الفلسطيني للتصدي للمؤامرة. الجزء الأول (المقدمة) - مضى وقت طويل وسيمضي وقت آخر

17 اكتوبر 2020

لن أشارك تصويتاً أو ترشيحاً ولن أعترف بنتائج إنتخابات يديرها حكاماً غير شرعيين

لن أعترف بإنتخابات تحت سيطرة رئيس غير شرعي في رام الله وحكم غير شرعي في قطاع غزة. لن أشارك في عملية إنتخابات يجري التوافق عليها بين الفصائل قبل تنحي الرئيس عباس وإنهاء حكم حماس في غزة، بعد أن كانوا سببا في تجرؤ ترامب ونتنياهو لمصادرة أراضينا واعتبار القدس موحدة، عاصمة لإسرائيل. ولذلك أي إنتخابات تحت حكم وإدارة عباس وحماس هي عملية إستمرار تزوي

02 اكتوبر 2020

مازال مشروع فتح هو الأفضل ورحيل عباس وانهاء حكم حماس في غزة هو الحل

من وجهة نظري مازال مشروع فتح التيار الوطني المركزي في منظمة التحرير قابلا للحياة ولسنوات. باعتقادي، الخلل ليس في برنامج حركة فتح، الذي تبنته م.ت.ف، وإن كان هناك بعض النواقص في إدارة هذا المشروع، بمعنى؛ مثلا، كان على ياسر عرفات التمسك لآخر لحظة بالانتفاضة، وكيفية إدارتها، لتكون رافدا قويا للضغط على المحتل، ولم يكن مبررا عزل الفعل الثوري عن الفعل

30 سبتمبر 2020

رجعنا للشرح والبرم دون عمل يا دراويش

مناكفات وشرح وبرم فصايل وشعب وقيادات شغل من نوع جديد والفاضي بيعمل قاضي والله تقول بتحضروا لحرب نووية، علشان ترمو حجر، إخص عليكو من فصايل. إجتماعات وسفريات وحلف طلاقات ومحاور ونقاشات حادة بين الفلسطينيين. ومين قبل البيضة، وإلا الجاجة، وزيارات لعواصم، وصور وتصريحات، علشان ترموا حجر، الله وأكبر إعجزتو عن كل شيء إلا البرم، الله لا و

28 سبتمبر 2020

قائمة إنتخابية لفتح وحماس فرصة وتهديد

عجيب ما طرحه الرجوب في إجتماع أنقرة، والذي ينم عن عقلية غير منظمة، وتتصرف بردات فعل، لا تمت للسياسة بصلة، فإدارة السياسة عند الرجوب لم تتطور ومازالت بعيدة عن أسس التفكير العلمي، وتغلب عليها المجازفة، والسطحية، ونسي أن السياسة تهتم في عصر العلم "بالأثر" خمسة أضعاف "القرار". هل درس الرجوب تحليل سوات swot analysis، أو عرفه قبل ذ

27 سبتمبر 2020

الإنتخابات حق مستحق للمواطنين ولا نريد قطر وتركيا "مراقبين" على الإنتخابات

شعبنا عن بكرة أبيه يريد إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني سوية، ونرفض إجراء الانتخابات على مراحل. لماذا؟ لأنه لا ضمان لإجراء الانتخابات الرئاسية بعد ذلك، وكما حل الرئيس المجلس التشريعي الآني بقرار يستطيع بفتاوي القانون أن يحل المجلس الجديد، ولأننا في حكم جبري ديكتاتوري يقبض على كل السلطات بعد إنتهاء الشرعية من الجمهور، وفي ظل

24 سبتمبر 2020

مراكز القوى والنفوذ ديكتاتورية في مجتمعنا وهي فصائلية ورئاسية وحلها "ثوري"

يقول لينين عناصر الثورة على الديكتاتورية ومراكز القوى ثلاث: ِ1- أن الحاكم أو الديكتاتور لم يعد يحكم كما الأمس، أي ضعف بطشه، أو إستشرس أكثر في قمع الناس، أو أهمل مستقبل الوطن والشعب، وتقاعس في تأمين حياة الناس، أو، كرس القمع للحفاظ على كرسيه على حساب القضية والشعب. 2- أن المحكوم، أو، المحكومين، أي، الشعب، لم يعد يرضى بما كان بالأمس من الحكام،

22 سبتمبر 2020

اخر الأخبار