وين مذكرات عرفات ؟! إضاءة على المشهد في فلسطين المحتلة

"الحمقاء إياها " التي لم تجد جهة تمارس حقها الشخصي في الثرثرة السياسية ، الا عبر قناة العدو ، تفتح من جديد قبل ايام ، مرحلة من الردح مع رعناء في بلاط المقاطعه . لم استغرب قول الحمقاء ولا تسريبات الرعناء ، فهي وهي وما قالتا عار مكتمل الاوصاف . ولم استغرب اين قلن ، ففي النهاية كل جحش بمرضعته ملتزم . بالنسبة لي ، كل ارهاصات التفريط المعاص

31 اعسطس 2020

ولأحرار العرب قولُ الفَصْل ... إضاءة على المشهد العربي

في حربٍ شموليَّةٍ مُشرَعةٍ على أمّة العرب وكلِّ مَواطِنِها الصغرى ، إستخدم مؤخرا ، بعضُ بَلاعيطِ المال في ممالك الرمل (صغار الضفادع ) ، فلسطينَ قميصَ عثمانٍ مُعاصِرٍ ، لِتَسوُّلِ مَناصبَ مِنْ قلقٍ . بِوَقاحةٍ لا يُحسدون عليها ، قايضوا شيئا من أوهامِهُم جَهارا نَهارا ، بِترابِها وتاريخها ودمِ أهلها ووجعهم وآمالهم . ظنًّا منهم أنَّ القرارَ الفلسطيني

20 اعسطس 2020

يا أمّةٌ تضحك من جهلها الأمم أمريكا لا تذهبُ الى الصيدِ إلا وكِلابُها مَعَها

في الفَزْعاتِ الأمريكية ، لأعادة جُلِّ العرب إلى مضاربِ الطاعة عند عبيد السوء ، في ممالك الملح والرمل والقلق ، عبرَ شَرْهاتٍ ماليةٍ ملغومة ، وإستشعارٍ مُنافقٍ لمخاوف من ملامح تمدُّدٍ فارسيٍّ مُضخَّمٍ ، إبْعاداً مُبرمَجاً لأيّ قوةٍ عربية ، عن كل ما يحيق بفلسطين من كوارث . الكلُّ في تلك الفزعات الفضائحية ( ألاصيلُ منهم والمُصَنَّعُ في مُختبراتِ النّ

15 اعسطس 2020

أردوغان ، مرة أخرى ثانية وثالثة وأكثر إضاءة على المشهد العربي

أردوغان شخصيةٌ رماديةٌ خلافيةٌ ، لهُ ما لهُ وعليهِ الكثير . شيعتة كُثْرٌ كَكُلِّ مسؤولٍ بين يديه جَزَرٌ وعِصِيّ . مِنَ الطبيعي أنْ يكون من بينهم عقلاء و سحيجة موهومون ، ومُضلِّلِون ومُضَلَّلَون ، وسماسرة إعلان وأبالسة إعلام . ومنهم بالتأكيد من هو أشد وأضلُّ سبيلا . وكذلك الأمر معَ منْ لا يُطيقونَه ، بالكاملِ أو بَيْنَ بَيْنٍ . كعربي ، لا يهمني ك

20 يوليو 2020

اخر الأخبار