اذا كان هدفها السلام عبر التطبيع فلماذا لا تقيم دول الخليج السلام مع إيران؟

حفلت خطابات التدليس السياسي، في احتفالات التطبيع والشراكة بين دولتي الإمارات والبحرين، وبين دولة الإحتلال، بعبارات حرص الأطراف المتحالفة جديداً على صناعة السلام في المنطقة. إسرائيل، التي تحتل أرضاً عربية، في فلسطين، ولبنان، وسوريا، أسهمت في الحديث عن السلام، وأفسحت احتفالات التدليس، لخطبائها، من سياسيين وأمنيين لتقديم دولتهم، المغمسة أيديها بدما

20 اكتوبر 2020

السلام مقابل السلام

 بيان 13/8/2020 الثلاثي، الأميركي – الإسرائيلي الإماراتي، ثم من بعده البيان الثلاثي في أبو ظبي في 30/8/2020 دعا الفلسطينيين إلى المفاوضات في إطار صفقة ترامب – نتنياهو، ودوماً، وفق مبدأ نتنياهو "السلام مقابل السلام". فما هو السلام الواجب على الجانب الفلسطيني أن يقدمه، وما هو السلام الذي سيقدمه الجانب الإسرائيلي، مقابل السل

19 سبتمبر 2020

لماذا تجاوزت الجبهة الديمقراطية اتفاق أوسلو وتجاهلته في مؤتمر الأمناء العامين

تقديم  اتصل بي عدد من الأصدقاء، يسألونني لماذا خلت كلمة الجبهة الديمقراطية في اجتماع الأمناء العامين من أية إشارة إلى اتفاق أوسلو وبروتوكول باريس، وضرورة إلغائهما، والتحرر من قيودهما، عملاً بقرارات المجلس الوطني، وفيما إذا كانت الجبهة قد تراجعت عن هذا الموقف وما هو السبب؟ لا شك في أن السؤال وجيه ومهم، ويستحق الاهتمام، خاصة وأنه يدل على مدى

14 سبتمبر 2020

القضية الفلسطينية والتطبيع العربي الإسرائيلي من بيريس إلى نتنياهو

مع انطلاقة مؤتمر مدريد في خريف 1990، لاحت في الأوساط الغربية، الدعوة لإقامة «شرق أوسط جديد» يقوم على الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة بعدوان 5 حزيران، وحل القضية الفلسطينية، ودمج إسرائيل في المنطقة، وإنهاء المقاطعة العربية لها، بحيث يسود السلام في المنطقة، وينتقل الشرق الأوسط، من كونه إحدى مناطق التوتر والحروب في العالم، إلى واحة

30 اعسطس 2020

من كامب ديفيد إلى بيان 13/8

ما بين الحدثين حصلت إنزياحات في المنطقة تعكس تحولات فكرية وعقائدية ومفاهمية واجتماعية في بنية النخب السياسية الحاكمة ■ عندما ذهب أنور السادات إلى معاهدة كامب ديفيد، في صلح و«سلام» منفرد مع دولة الإحتلال الإسرائيلي، اهتزت المنطقة العربية واشتعلت نيران الغضب في كل مكان، وتداعت القوى السياسية إلى التحرك من أجل إغلاق الطريق أمام مشروع كامب

22 اعسطس 2020

اللاجئون الفلسطينيون شركاء في الكارثة اللبنانية

ندعو لبرامج إغاثة ملحة بشراكة بين دائرة اللاجئين، ووزارة التنمية الاجتماعية، في السلطة ووكالة الأونروا  كارثة لبنان، في إنفجار مرفأ بيروت، حدث مروع بكل المقاييس، له تداعياته الكبرى، على أكثر من صعيد، ولفترة زمنية يصعب أن نرسم سقفها. المرفأ هو قلب الاقتصاد وعندما يتوقف القلب عن العمل، يموت الاقتصاد، أو تشل أقسام واسعة منه إعادة إعمار المرفأ ل

13 اعسطس 2020

آخر إبداعات "المراجعة النقدية".. معارضة أوسلو بإطلاق النار على البرنامج المرحلي

من تداعيات صفقة ترامب – نتنياهو، ومشروع الضم وتطبيقاته، أنه أحدث في الحالة الوطنية الفلسطينية حواراً (غير منظم) حول «ما العمل»؟ ويمكن القول بكل ثقة إن العقل الجماعي الفلسطيني قد أنتج ردأ في المجلس الوطني الفلسطيني في دورته الأخيرة، تمثل بسلسلة القرارات الجريئة التي اتخذها، والتي من شأن الإلتزام بها، مغادرة أوسلو والتحرر من قيود

31 يوليو 2020

الشراكة في التعليب

واهم (مرة أخرى) من يعتقد بإمكانية تعليب الحركة الجماهيرية في قوالب «التفاهمات الثنائية» ■ الواقع أكثر تعقيداً مما يعتقد الكثيرون، وقلة من العلماء، ورجال السياسة والفلسفة والحكمة من أستطاع أن يلم بالقدر الأوسع من تعقيدات الواقع، وكيفية قراءتها، ومن ثم الوصول إلى فهمها، ورسم اتجاهات ومعايير التفاعل الإيجابي معها، وفق المنطق العلمي، الداع

26 يوليو 2020

عن الحنين المقدس للمفاوضات!

رغم الضجيج الإعلامي، عالي الوتيرة، حول رفض السلطة الفلسطينية واللجنة التنفيذية لصفقة ترامب – نتنياهو، وخطة الضم وتطبيقاتها، وبعض التظاهرات الكبرى في أنحاء الضفة الفلسطينية، فإن خيارات الجانب الفلسطيني الرسمي لم تغادر، حتى الآن، مربع المفاوضات، خياراً وحيداً، للوصول إلى «حل سلمي» للصراع مع الاحتلال الإسرائيلي. هذا ما تعبر عنه السل

19 يوليو 2020

من يقف وراء إدعاءات إندحار خطة الضم؟

أياً كانت خلفية الإدعاء باندحار خطة الضم، فالرابح الكبير هو نتنياهو ترى من ذا الذي أوحى لبعض المحللين والمعلقين الفلسطينيين (وحتى العرب أحياناً) أن تأجيل الشروع في الضم، كما كان قرره بنيامين نتنياهو في الأول من تموز (يوليو) الجاري، شكل إنتصاراً للجانب الفلسطيني وفشلاً للجانب الإسرائيلي؟ ومن ذا الذي أوحى للبعض الآخر، ليخطو خطوة أكبر، ليخلص إلى ا

18 يوليو 2020

"المصالحة الهاتفية"

وضعت المصالحة الهاتفية الطرفين، فتح وحماس، على المحك مجدداً في بحر من الترقب والحذر والشك بعد ساعات على انقلاب 14/6/2007، انطلقت أول صرخة ضد الانقسام، ودعت للتراجع عنه فوراً واستعادة الوحدة الداخلية، في مبادرة أطلقها المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، حذرت فيها من النتائج التدميرية لما وقع وما سوف يلحقه بالقضية الوطنية من أضرار. تعرضت المبادرة إل

12 يوليو 2020

هوامش...

الهامش الأول حسب النظام، وحسب الأصول، وبموجب اللوائح الداخلية لمنظمة التحرير الفلسطينية، تحيل المجالس المركزية والوطنية في م.ت.ف . قراراتها إلى اللجنة التنفيذية، لتعمل على تنفيذها، باعتبارها ملزمة لها، وباعتبار أن وظيفة هذه اللجنة هي «تنفيذ» قرارات المؤسسة التشريعية، عملاً بالأنظمة البرلمانية. فالمؤسسة التشريعية تسن القوانين وتعهد إلى

16 مايو 2019

اخر الأخبار