عن دورة "المركزي" والشرعية.. والشرعية البديلة

 ككل مرة ينعقد فيها المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية (أو المجلس الوطني) تلقى نتائجه ردود فعل متباينة، بين مرحب، وبين منتقد ومعارض. وهكذا كان مع نتائج الدورة (31) للمجلس المركزي، وقد طغت على ردود الفعل حالة المعارضة الصاخبة، كان أبرزها البيان الثلاثي لحركتي حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في رفض الاعتراف بما سمي &la

12 فبراير 2022

بعد «شيطنة» المركزي ... «منظمة تحرير» بديلة

رافقت انعقاد الدورة 31 للمجلس المركزي ضجة سياسية، دخل على خط تأجيجها أكثر من طرف فلسطيني، بعضه عبر تصريحات للصف الوسيط منه، تحاشى أن يقحم قياداته الأولى في هذه الدوامة، وبعضها الآخر عمد إلى بيانات شبه يومية للناطقين الرسمين باسمه. الملاحظة، الأبرز، في هذه الضجة السياسية تحولت إلى مشهد للتشويق، وإن كانت معظم الأصوات الضاجة التي أسهمت في تصويره، ا

06 فبراير 2022

تقليص الصراع مع السلطة وتصعيده مع المواطنين

كانت الإدارة الأميركية شديدة الوضوح في حديثها إلى القيادة السياسية في السلطة الفلسطينية، إذ أكدت لها أن تبنيها لحل الدولتين لا يعني الذهاب مباشرة إلى المفاوضات، فلا الأوضاع الأميركية تفسح في الوقت لإدارة بايدن للتفرغ للقضية الفلسطينية ولا الأوضاع الإسرائيلية هي الأخرى مؤهلة للشروع في المفاوضات، في ظل تركيبة حكومية – أحد مصادر مدها بأكسير الحي

16 يناير 2022

وعادات الأعراس الوطنية إلى اليرموك

لمخيم اليرموك الفلسطيني عاداته المميزة التي نقل الكثير منها من البلاد، فحافظ على تقاليده الفلسطينية، كما صان الهوية الوطنية لسكانه، مما جعل منه مدينة صغيرة، تتوزع في أركانها القرى، بسكانها ولهجاتهم، وعلاقات القربى التي حافظوا على احترامها، خاصة كبار السن منهم. من بين تلك العادات، أن يقيم السكان أفراحهم وأحزانهم في الشوارع والساحات والحارات. فعند

20 ديسمبر 2021

التشتت القيادي والسياسي سيد الموقف؟!

خلافاً لما كنا نعتقده، وراهنّا عليه، بأن انتصارات معركة القدس، بشقيها الشعبي والقتالي العسكري، سوف تنقلنا إلى مربع جديد ومتقدم في مسار المواجهة الطويلة مع الاحتلال الإسرائيلي، وجدنا أنفسنا نخطو خطوة، بل ربما أكثر، إلى الوراء، وأن الانقسام الذي اعتقدنا أنه وصل إلى محطته الأخيرة سوف يشهد نهايته هذه المرة، وسوف نستعيد الوحدة الداخلية، وننطلق نحو إعادة

23 سبتمبر 2021

لماذا تأجَّل (تعطَّلَ؟ أُلغيَ؟) التعديل الوزاري؟!

في ظل أجواء التوتر على خلفية مقتل الشهيد نزار بنات، على يد الأجهزة الأمنية، باعتراف أعضاء في اللجنة المركزية لفتح نفسها، تصاعدت الأحداث عن مشروع لتعديل وزاري وشيك في حكومة محمد اشتيه، وبشكل خاص لملء الفراغ في وزارتي الداخلية والأوقاف، اللتين كانتا بعهدة رئيس الحكومة، خاصة بعد أن فشلت المشاورات داخل حركة فتح لملء هذا الشاغر، فكان الحل الأسهل بالإحال

12 سبتمبر 2021

الحركة الجماهيرية الفلسطينية والنهوض القاصر

تمر الحركة الجماهيرية الفلسطينية، في مرحلة نهوض مميز، عبرت عنها في العديد من مظاهر النضال اليومي. • ففي مقاومة الاستيطان، تنتشر في أرجاء القدس وعموم أنحاء الضفة الفلسطينية بؤر الاشتباك الجماهيري مع مشاريع الاستيطان، كما هو حال بيتا، التي تحولت إلى أيقونة المقاومة الشعبية، وبيت دجن، وكفر قدوم، ونعلين، وبلعين، ومحافظة جنين، وطوباس، وسلفيت، وا

09 سبتمبر 2021

أوسلو خيار قيادة السلطة الاستراتيجي ولا خيار سواه

 في 16/6/2021 نشرت القناة 12 الإسرائيلية نبأ أفادت فيه ان الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي انتهيا من تشكيل وفود ستكون معنية بالمباحثات لأجل إعادة النظر لتطبيقات اتفاق أوسلو، تمهيداً لاستئناف المفاوضات حول قضايا الحل الدائم. ·        في اليوم نفسه عقبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على هذا النب

05 يوليو 2021

جولة جديدة من الحوار الفلسطيني ...

وصلت الدعوات إلى الفصائل، وتقرر عقد جولة جديدة من الحوار الفلسطيني في القاهرة يومي السبت والأحد القادمين [12 – 13/6/2021]. تتميز هذه الدورة من الحوار عن سابقاتها من الدورات المماثلة بثلاثة أسباب: 1) الأول أنها تأتي بعد أن حقق الشعب الفلسطيني ومقاومته انتصارات باهرة في معركة «سيف القدس» عمقت وحدة صفوفه فوق أرض فلسطي

07 يونيو 2021

الانتخابات في القدس... نقاط على الحروف

 من الطبيعي أن تحتل مسألة الانتخابات في القدس الموقع المهم في حسابات القوى السياسية كافة. فالقدس هي، فضلاً عن كونها عاصمة الدولة الفلسطينية، مدينة مقدسة، تحتل في وجدان الشعب الفلسطيني وباقي شعوب العربية والإسلامية مكانة كبيرة، وهي في الوقت نفسه أحد المحاور الكبرى للصراع بين المشروعين، الصهيوني وسرديته القائمة على الخرافات والأساطير من جهة،

08 ابريل 2021

رباعيتان ... ورهانات فاشلة

بات جلياً، مرة أخرى، أن القيادة الرسمية الفلسطينية، لم تغادر الخيار السياسي الذي تبنته منذ العام 2005، أي مع وصول الرئيس محمود عباس إلى السلطة، خيار المفاوضات السلمية سبيلاً وحيداً للحل مع دولة الاحتلال. المجلس الوطني الفلسطيني، في دوراته الأخيرة، عام 2018، نسف هذا الخيار، حين أعلن وقف العمل بالمرحلة الانتقالية من اتفاق أوسلو، والخروج منه، عبر ا

04 ابريل 2021

ما لها حركة فتح؟!

(1ليست هي المرة الأولى التي تصطدم فتح بخلافاتها الداخلية وعلى العلن، وهي تتحضر لخوض الانتخابات التشريعية، ومن بعدها، كما يفترض، الرئاسة. ففي نهاية العام 2004، حين عزم محمود عباس على الترشح لرئاسة السلطة الفلسطينية، خلفاً للراحل ياسر عرفات، برزت أزمة مماثلة، حين أعلن، العضو القيادي في فتح، وعضو المجلس التشريعي الأسير في سجون إسرائيل، مروان البرغو

18 مارس 2021

مآسي الانقسام وحصار القطاع في صندوق الاقتراع!

مع الانتخابات التشريعية الثانية في كانون الثاني (يناير) 2006، بدأ النظام السياسي يصاب بالتخلخل. فمنذ أن بات واضحاً أن حركة حماس هي التي فازت بأغلبية المجلس، وأنها المرشحة لتشكيل حكومة السلطة الفلسطينية، بدأ الرئيس عباس بتجريد مؤسسة رئاسة الحكومة من العديد من الصلاحيات الأمنية وغيرها، ويحيلها إلى مؤسسة رئاسة السلطة. هي الصلاحيات نفسها التي كانت موضع

08 مارس 2021

 إذن هناك قمع للحريات!

صدر مرسوم إزالة القيود أمام الحريات في مناطق السلطة، بناءً على توصية من الحوار في القاهرة، واعترافاً من طرفي الانقسام، الممسكين بتقاليد السلطة، في الضفة الفلسطينية، وفي قطاع غزة، بأن الحريات في هاتين المنطقتين مقيدة بأشكال مختلفة، الأمر الذي تتطلب مرسوماً يدعو لإطلاق الحريات دون قيود، سوى ما يقره القانون. والحريات، على اختلاف أشكالها، وتعبيراتها

25 فبراير 2021

كي لا يصفعنا بايدن كما صفعنا ترامب

مع مجيء ترامب إلى البيت الأبيض، أضاءت رام الله الرسمية أنوار الفرح، مستبشرة بأن وصوله إلى سدة الحكم من شأنه أن يخرج العملية التفاوضية من الجمود الذي أدخلها فيه بنيامين نتنياهو، حين رفض كل سيناريوهات وزير خارجية أوباما، الوزير جون كيري، لما يمكن أن يسمى «تجميد الاستيطان»، كأحد متطلبات استئناف المفاوضات. الترحيب بترامب ذهب برام الله ال

11 فبراير 2021

بين ديمقراطية الانتخابات ونزاهتها وشفافيتها ... وانعدام تكافؤ الفرص

رافقت الدعوة إلى الانتخابات الفلسطينية، حملات تعبوية، رأى بها الكثيرون استحقاقاً ديمقراطياً ودستورياً، للمواطن الفلسطيني، يفترض أن يؤديه في أجواء من الحرية والديمقراطية والنزاهة والشفافية، بما يمكنه من حسم خياراته السياسية لصالح هذا الطرف أو ذاك، دون ضغوط أو تدخلات تؤثر على نزاهة «العملية الديمقراطية»، كما يحلو للبعض أن يصفها. بل ذهب

08 فبراير 2021

القضية الفلسطينية بين الضم والتطبيع

يصدر عن المركز الفلسطيني للتوثيق والمعلومات (ملف) خلال الأيام القادمة، كتاب جديد بعنوان «الضم والتطبيع» و«الضم والتطبيع»، هما الركنان الأساسيان لـ «صفقة ترامب – نتنياهو» لتسوية القضية الفلسطينية وتصفيتها، لصالح قيام دولة «إسرائيل الكبرى». والخطة سارت، كما هو معروف، على مسارين: أولهما&nbs

28 يناير 2021

اخر الأخبار