إذن هناك قمع للحريات!

صدر مرسوم إزالة القيود أمام الحريات في مناطق السلطة، بناءً على توصية من الحوار في القاهرة، واعترافاً من طرفي الانقسام، الممسكين بتقاليد السلطة، في الضفة الفلسطينية، وفي قطاع غزة، بأن الحريات في هاتين المنطقتين مقيدة بأشكال مختلفة، الأمر الذي تتطلب مرسوماً يدعو لإطلاق الحريات دون قيود، سوى ما يقره القانون. والحريات، على اختلاف أشكالها، وتعبيراتها

25 فبراير 2021

كي لا يصفعنا بايدن كما صفعنا ترامب

مع مجيء ترامب إلى البيت الأبيض، أضاءت رام الله الرسمية أنوار الفرح، مستبشرة بأن وصوله إلى سدة الحكم من شأنه أن يخرج العملية التفاوضية من الجمود الذي أدخلها فيه بنيامين نتنياهو، حين رفض كل سيناريوهات وزير خارجية أوباما، الوزير جون كيري، لما يمكن أن يسمى «تجميد الاستيطان»، كأحد متطلبات استئناف المفاوضات. الترحيب بترامب ذهب برام الله ال

11 فبراير 2021

بين ديمقراطية الانتخابات ونزاهتها وشفافيتها ... وانعدام تكافؤ الفرص

رافقت الدعوة إلى الانتخابات الفلسطينية، حملات تعبوية، رأى بها الكثيرون استحقاقاً ديمقراطياً ودستورياً، للمواطن الفلسطيني، يفترض أن يؤديه في أجواء من الحرية والديمقراطية والنزاهة والشفافية، بما يمكنه من حسم خياراته السياسية لصالح هذا الطرف أو ذاك، دون ضغوط أو تدخلات تؤثر على نزاهة «العملية الديمقراطية»، كما يحلو للبعض أن يصفها. بل ذهب

08 فبراير 2021

القضية الفلسطينية بين الضم والتطبيع

يصدر عن المركز الفلسطيني للتوثيق والمعلومات (ملف) خلال الأيام القادمة، كتاب جديد بعنوان «الضم والتطبيع» و«الضم والتطبيع»، هما الركنان الأساسيان لـ «صفقة ترامب – نتنياهو» لتسوية القضية الفلسطينية وتصفيتها، لصالح قيام دولة «إسرائيل الكبرى». والخطة سارت، كما هو معروف، على مسارين: أولهما&nbs

28 يناير 2021

ترامب وبايدن والرباعية الدولية ومستقبل القضية الوطنية

[ حسمت الانتخابات الرئاسية الأميركية مصير ترامب وإدارته، لصالح تأكيد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، ليتولى الرئاسة في 20/1/2021. وحتى ذلك التاريخ، تعيش الولايات المتحدة، ويعيش معها العالم، فترة انتقالية، مازال ترامب، يواصل فيها العبث بالشوؤن الأميركية الداخلية، عبر التشويش على نتائج الانتخابات، والإصرار على أنه الفائز فيها مدعياً أن خ

29 ديسمبر 2020

في الإنتخابات الأميركية والتطبيع، وتداعياتهما فلسطينياً

على خلفية الإنقلاب القيادي الفلسطيني على قرار 19/5/2020 بالتحلل من الإلتزامات والإتفاقات والتفاهمات مع الحكومتين الإسرائيلية والأميركية، ثمة تطورات، إن بالصلة مع نتائج الإنتخابات الرئاسية الأميركية، أو بنتيجة تغييرات معيّنة في المحيط الإقليمي، تستوجب الوقوف أمامها، لما تفرضه على القضية الفلسطينية ومسارها السياسي من تحديات. وفي هذا الإطار نشير إلى م

09 ديسمبر 2020

أية سياسة فلسطينية مع مجيء بايدن ورحيل ترامب ؟!

لا شك في أن هزيمة ترامب (ولا أقول فوز بايدن)، تشكل انتصاراً للمجتمع الدولي، الذي أرهقته، طوال أربع سنوات عجاف، حروب ترامب وتحديه للقوانين الدولية، وشرعية الأمم المتحدة، ومبادئ العلاقات بين الدول. وكاد أن يقود أكثر من منطقة إلى حروب طاحنة، وناصب شعوب الأرض العداء، وحاول أن يعيد تنظيمها في صفوف التبعية الكاملة لإرادة اليمين الأميركي، الذي رفعه ترامب

09 نوفمبر 2020

من "الضم الزاحف" إلى "الضم بالأمر الواقع"

هل تخلت إسرائيل والولايات المتحدة عن مشروع الضم، كما ورد في خطة ترامب – نتنياهو؟ أم أن حكومة نتنياهو علقت العمل مؤقتاً بالخطة؟ أم أن الضم مازال ينفذ بأشكال هادئة بعيداً عن الأنظار؟ دولة الإمارات العربية المتحدة تقول إنها وقعت إتفاق التطبيع والشراكة مع دولة الإحتلال مقابل وقف الضم، واستئناف المفاوضات الثنائية بديلاً له. بعض الأوساط الفلس

04 نوفمبر 2020

اذا كان هدفها السلام عبر التطبيع فلماذا لا تقيم دول الخليج السلام مع إيران؟

حفلت خطابات التدليس السياسي، في احتفالات التطبيع والشراكة بين دولتي الإمارات والبحرين، وبين دولة الإحتلال، بعبارات حرص الأطراف المتحالفة جديداً على صناعة السلام في المنطقة. إسرائيل، التي تحتل أرضاً عربية، في فلسطين، ولبنان، وسوريا، أسهمت في الحديث عن السلام، وأفسحت احتفالات التدليس، لخطبائها، من سياسيين وأمنيين لتقديم دولتهم، المغمسة أيديها بدما

20 اكتوبر 2020

السلام مقابل السلام

 بيان 13/8/2020 الثلاثي، الأميركي – الإسرائيلي الإماراتي، ثم من بعده البيان الثلاثي في أبو ظبي في 30/8/2020 دعا الفلسطينيين إلى المفاوضات في إطار صفقة ترامب – نتنياهو، ودوماً، وفق مبدأ نتنياهو "السلام مقابل السلام". فما هو السلام الواجب على الجانب الفلسطيني أن يقدمه، وما هو السلام الذي سيقدمه الجانب الإسرائيلي، مقابل السل

19 سبتمبر 2020

لماذا تجاوزت الجبهة الديمقراطية اتفاق أوسلو وتجاهلته في مؤتمر الأمناء العامين

تقديم  اتصل بي عدد من الأصدقاء، يسألونني لماذا خلت كلمة الجبهة الديمقراطية في اجتماع الأمناء العامين من أية إشارة إلى اتفاق أوسلو وبروتوكول باريس، وضرورة إلغائهما، والتحرر من قيودهما، عملاً بقرارات المجلس الوطني، وفيما إذا كانت الجبهة قد تراجعت عن هذا الموقف وما هو السبب؟ لا شك في أن السؤال وجيه ومهم، ويستحق الاهتمام، خاصة وأنه يدل على مدى

14 سبتمبر 2020

القضية الفلسطينية والتطبيع العربي الإسرائيلي من بيريس إلى نتنياهو

مع انطلاقة مؤتمر مدريد في خريف 1990، لاحت في الأوساط الغربية، الدعوة لإقامة «شرق أوسط جديد» يقوم على الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي المحتلة بعدوان 5 حزيران، وحل القضية الفلسطينية، ودمج إسرائيل في المنطقة، وإنهاء المقاطعة العربية لها، بحيث يسود السلام في المنطقة، وينتقل الشرق الأوسط، من كونه إحدى مناطق التوتر والحروب في العالم، إلى واحة

30 اعسطس 2020

من كامب ديفيد إلى بيان 13/8

ما بين الحدثين حصلت إنزياحات في المنطقة تعكس تحولات فكرية وعقائدية ومفاهمية واجتماعية في بنية النخب السياسية الحاكمة ■ عندما ذهب أنور السادات إلى معاهدة كامب ديفيد، في صلح و«سلام» منفرد مع دولة الإحتلال الإسرائيلي، اهتزت المنطقة العربية واشتعلت نيران الغضب في كل مكان، وتداعت القوى السياسية إلى التحرك من أجل إغلاق الطريق أمام مشروع كامب

22 اعسطس 2020

اللاجئون الفلسطينيون شركاء في الكارثة اللبنانية

ندعو لبرامج إغاثة ملحة بشراكة بين دائرة اللاجئين، ووزارة التنمية الاجتماعية، في السلطة ووكالة الأونروا  كارثة لبنان، في إنفجار مرفأ بيروت، حدث مروع بكل المقاييس، له تداعياته الكبرى، على أكثر من صعيد، ولفترة زمنية يصعب أن نرسم سقفها. المرفأ هو قلب الاقتصاد وعندما يتوقف القلب عن العمل، يموت الاقتصاد، أو تشل أقسام واسعة منه إعادة إعمار المرفأ ل

13 اعسطس 2020

آخر إبداعات "المراجعة النقدية".. معارضة أوسلو بإطلاق النار على البرنامج المرحلي

من تداعيات صفقة ترامب – نتنياهو، ومشروع الضم وتطبيقاته، أنه أحدث في الحالة الوطنية الفلسطينية حواراً (غير منظم) حول «ما العمل»؟ ويمكن القول بكل ثقة إن العقل الجماعي الفلسطيني قد أنتج ردأ في المجلس الوطني الفلسطيني في دورته الأخيرة، تمثل بسلسلة القرارات الجريئة التي اتخذها، والتي من شأن الإلتزام بها، مغادرة أوسلو والتحرر من قيود

31 يوليو 2020

الشراكة في التعليب

واهم (مرة أخرى) من يعتقد بإمكانية تعليب الحركة الجماهيرية في قوالب «التفاهمات الثنائية» ■ الواقع أكثر تعقيداً مما يعتقد الكثيرون، وقلة من العلماء، ورجال السياسة والفلسفة والحكمة من أستطاع أن يلم بالقدر الأوسع من تعقيدات الواقع، وكيفية قراءتها، ومن ثم الوصول إلى فهمها، ورسم اتجاهات ومعايير التفاعل الإيجابي معها، وفق المنطق العلمي، الداع

26 يوليو 2020

عن الحنين المقدس للمفاوضات!

رغم الضجيج الإعلامي، عالي الوتيرة، حول رفض السلطة الفلسطينية واللجنة التنفيذية لصفقة ترامب – نتنياهو، وخطة الضم وتطبيقاتها، وبعض التظاهرات الكبرى في أنحاء الضفة الفلسطينية، فإن خيارات الجانب الفلسطيني الرسمي لم تغادر، حتى الآن، مربع المفاوضات، خياراً وحيداً، للوصول إلى «حل سلمي» للصراع مع الاحتلال الإسرائيلي. هذا ما تعبر عنه السل

19 يوليو 2020

اخر الأخبار