مركز غزة للثقافة والفنون ينظم لقاء لمناقشة كتاب" سقوط النخلة وانتحار الجمل "
29/10/2017 [ 23:33 ]

أمد/ غزة: أكد اعلاميون ومثقفون أن مدائن العرب غارقة في لجج اللهب وأن الالاف يسحقون ويذبحون ويشردون، ليس على أيدي أعدائهم التاريخيين بل على أيدي إخوتهم العرب. حيث توقفت التعبئة وتوقف الحشد، لمواجهة الكيان السرطاني المزروع بينهم والمتمثل في احتلال فلسطين فتجد الرصاص لا يرمى إلا على صدور العرب، وصارت القذائف والقنابل لا تلقى, إلا على رؤوسهم بعدما كانوا هانئين .

جاء ذلك خلال لقاء  نظمه مركز غزة للثقافة والفنون تحت رعاية الاتحاد العام للمراكز الثقافية وتضمن اللقاء مناقشة كتاب " سقوط النخلة وانتحار الجمل " بمشاركة الكاتب محمد جهاد اسماعيل وعدد من المثقفين والاعلاميين.


واستعرض الكاتب محمد جهاد إسماعيل المراحل التي مر بها خلال عمله على انجاز الكتاب وعدم موافقة دور نشر عربية تبنى طباعة كتابه وطرح وجهة نظره المناهضة لفكرة الربيع العربي أو الثورات العربية، متحدثاً عن فصول كتابه وتقسيماته و عن رأيه أن الربيع العربي ارتبط منذ نشأته بالعواصم الغربية وأجهزة المخابرات الأجنبية، وأضاف أنه يرى أن الثورات العربية لم تكن ظاهرة عفوية، صدرت بتلقائية، عن تطلعات وإرادة الجماهير العربية، بل هي ثورات مصطنعة جرى التحضير لها منذ سنوات عديدة. كما تطرق لشرح طبيعة الأدوار الخفية التي لعبتها كل من تركيا وقطر وإيران وإسرائيل والسعودية في أحداث وقائع الربيع العربي. 


وأجزم الكاتب انه لا وجود لكلمة ( أخلاق ) في واقعنا السياسي المعاصر, بل الكلمة الأولى والأخيرة هي للقوة. فالعلاقات القائمة حالياً بين الممالك والدول، هي كعلاقات الأسياد بالعبيد. من يمتلك القوة والاقتصاد العفي والجيوش الجرارة، هو السيد الذي يتبختر حاملاً بيده السوط، أما من يمتلك الانحطاط والفقر والديون، فهو العبد الذي يساق أمام سيده، ويتقلب تحت لسعات سوطه. وما نشأت تلك الفجوة السحيقة المهينة بين السيد وعبده، إلا عندما غيبت الأخلاق، وأصبحت القوة هي المفردة الوحيدة في لغة واقعنا.
وناقش الحضور فرضية المؤامرة وكيف استفاد الاعداء منها في تمرير مخططاتهم على المجتمعات العربية مستفيدين من حالة التفكك والتشرذم التي تمر بها المنطقة .


واستمع الحضور لجملة من الايضاحات التي قدمها الكاتب حول توثيق كتابه بجملة من المخططات والوثائق الهامة والمترجمة كمخطط برنارد لويس، ووثيقة كيفونيم، ومخطط رالف بيترز، ووثيقة الأساليب ال 198 لجين شارب. 
كما استعرض النقاش مراحل توثيق الكاتب لحقبة الربيع العربي كونه يقدم معلومات ووثائق جديدة، لم تنقلها لنا وسائل الإعلام .


وفي ختام القاء أثنى الحضور على أهمية الكتاب وكذلك جهد الكاتب الواضح في توثيقه لمرحلة مهمة من تاريخ المنطقة كوجهة نظر مناهضة لفكرة الربيع العربي وثوراته باعتبارها جزء من المؤامرة وليست عفوية.
جدير بالذكر أن الكتاب صدر مؤخراً عن دار الكلمة للنشر والتوزيع في غزة بعنوان " سقوط النخلة وانتحار الجمل " وهو كتاب سياسي يتألف من ثمانية فصول وملحق مصور، ويقع في 220 صفحة من القطع الكبير.

Link Page: https://www.amad.ps/ar/Details/198180