ليس من اللائق وطنيا مسارعة مواقع حمساوية ومنها موقع أمني بالحديث عن كشف شبكة "عملاء" واعتقال البعض ومطاردة آخرين، كفاكم استهتار، وما حدث من مواجهة لا يمنحكم التصرف كما يحلو لكم!

ترويع أطفالنا فى مدارسهم فى بيت لحم وطوباس وغيرها

ترويع أطفالنا فى مدارسهم فى بيت لحم وطوباس وغيرها
  • شـارك:
غازى فخرى مرار

ترويع اطفالنا فى المدارس فىبيت لحم وطوباس
الى متى السكوت ؟
ماذا تقصد قوات الاحتلال من الاعتداءات المتكرره على مدارس اطفالنا فى المناطق ( ا ) ؟ لم تكتف هذه القوات بالتوسع الاستيطانى فى مختلف المناطق الفلسطينية ولم يتوقف عن اقتحام القرى ومهاجمة اهلنا وهم يقطفون ثمار الزيتون وسلب ما جمعوه وقطع اشجار الزيتون التى تشكل المحصول الرئيسى لكثير من قرانا . يزداد العدوان على شعبنا وتتصاعد الاقتحامات لكل التجمعات الفلسطينية من الخان الاحمر الى المسجد الاقصى والمسجد الابراهيمى وكنيسة القيامه وغيرها ..
لقد سبق ان تصدى ابناء شعبنا الى قطعان المستوطنين واوقفوهم بالقوة ومنعوهم من التعديات حينما نصبوا البوابات فى ساحات المسجد الاقصى ليجبروا اهلنا على الدخول للصلاة من هذه البوابات ولكن نساءنا وشبابنا فى القدس هزموا قوات الاحتلال على التراجع ورفعت البوابات وانهزمت القوات المعتديه . كذلك وقف المرابطون والمرابطات على ساحات المسجد الاقصى واجبروا المستوطنين والمتدينين من الصهاينة على مغادرة هذه الساحات بالقوة واصدر نتنياهو قرارا بالتوقف من اقتحامات المسجد الاقصى حتى لا تتصاعد حدة المواجهات بين المصلين والصهاينه .. كما وقف اخوتنا المسيحيون ضد فلرض ضرائب على الكنائس واستطاعوا ان يلغوا الضرائب على الكنائس . وصمد اهلنا فى الخان الاحمر وما زالوا يتصدون لقوات الاحتلال لمنعهم من ضم هذا الموقع الهام الذى يستهدف التوسع فى امتداد مستعمرة معالى ادوميم حتى تصل الى البحر الميت وتفصل شمالى الضفة عن جنوبها ووقف كثير من الاوربيون وقناصلهم مع شعبنا واجبروا الحكم الصهيونى على التراجع ولو مؤقتا اقتحام هذه المنطقه . ولا زلنا نذكر كيف تصدى الشباب الفلسطينى فى احدى قرى نابلس لبعض المعتدين من الصهاينة واشبعوهم ضربا وسلموهم للامن الفلسطينى ولم يعودوا مرة ثانية الى هذه المنطقة .
اعطيت هذه الامثلة حينما تابعت اطفالنا فى مدارسهم وهم يواجهون الكلاب الصهاينة ويروعونهم ويروعون اسرهم وامهاتهم واتساءل الى متى يستمر هذا الوضع ؟ العدو تالصهيونى يكثف نشاطاته لتصفية القضية الفلسطينية بالترهيب والقتل وهدم المنازل واحتلال الاراضى وتهويد القدس , وليس هنالك بديل عن التصدى لهذه القوات ولفلول المستوطنين لمنعهم من الاقتراب من مدارس اطفالنا وقرانا ومزارعنا . لا يفل الحديد الا الحديد ولا بد ان نشكل فرقا خاصة للتصدى لهؤلاء المجرمين . قلت مرارا علينا ان نعيد النظر فى سبل المثقاومة وعلى الفصائل ان تعيد بناء هياكلها لتتمكن من المواجهة والتصدى لقطعان المستوطنين حتى لا نرى ان نفقد كل يوم موقعا ويتمكن هؤلاء الطغاة من اقتحام بيوتنا ومزارعنا ومدارسنا وجامعاتنا ومقدساتنا . على القوى الوطنية والفصائل ان تشكل قبادة وطنية تضع مخططا للمواجهة مهما كلف ذلك من تضحيات وخير لنا ان نتصدى من ان نكون اذلاء , وخير لنا ان نموت بشرف وكبرياء من ان نموت صاغرين .حان الوقت ان نفعل المقاومة فهذا العدو بدا فى العد التنازلى تسانده الادارة الامريكية فى تصفية القضية وعلى الفصائل ان تفرض ارادتها على انهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية لتتفرغ لمقاومة هذا العدو الذى يستهدف كل فلسطين واهلها . الا يدرك هؤلاء الذين ما زالوا يلهثون وراء المراكز والمصالح والحكم ما يتعرض له الوطن ؟ وصلنا الى التهدئة مقابل الاموال ويسير البعض نحو الانفصال . الى متى السكوت ؟ الا يؤثر فيكم ترويع الاطفال وماساة الاسرى وارواح الشهداء والجرحى ؟ الا تدركون ما يعانيه ابناء شعبنا ؟ الى متى هذا الذى تسيرون فيه من خصام وانقسام وردح اعلامى ارحمونا ارحموا الشعب والوطن واعلموا ان التاريخ لن يرحمكم وستحاسبون امام الله وامام الشعب . الشعب غير راض عن افعالكم ولا عن اقوالكم ولا عن تصرفاتكم . انتم خارج النسق الفلسطينى انتم غرباء عن شعبنا وقضيتنا اصدقكم القول انكم لا تمثلون شيئا فى حياة شعبنا الذى تنكرتم لابسط حقوقه وتجاهلتم الرادته ومطالبه.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS