ليس من اللائق وطنيا مسارعة مواقع حمساوية ومنها موقع أمني بالحديث عن كشف شبكة "عملاء" واعتقال البعض ومطاردة آخرين، كفاكم استهتار، وما حدث من مواجهة لا يمنحكم التصرف كما يحلو لكم!
عــاجــل

رحيل اللواء البحري المتقاعد ياسر رضوان حسين جابر فياله (أبو حديد) (1958م – 2018م)

رحيل اللواء البحري المتقاعد ياسر رضوان حسين جابر فياله (أبو حديد) (1958م – 2018م)
  • شـارك:
لواء ركن/ عرابي كلوب

ياسر رضوان حسين جابر فياله من مواليد مخيم قلنديا عام 1958م، تعود جذور أسرته إلى قرية سريس والتي تقع في باب الواد غرب القدس، حيث هجرت من قريتهم عام 1948م تحت تهديد السلاح واستقرت في مخيم قلنديا للاجئين. أنهى دراسته الأساسية والإعدادية في مدارس الوكالة وحصل بعدها على الثانوية العامة، توجه بعدها إلى بيروت حيث التحق بالقوة البحرية الفلسطينية، رشح بعدها عام 1978م إلى الكلية البحرية الباكستانية والتي تخرج منها عام 1982م حيث حصل على شهادة بكالوريوس في العلوم العسكرية البحرية، كان خلال دراسته في الكلية عريف عرفاء الطلبة لتفوقه في الدراسة. بعد تخرجه عمل في القوة البحرية الفلسطينية تحت قيادة الشهيد العميد/ منذر أبو غزالة، حيث شارك في الدفاع عن وجود الثورة والحفاظ على القرار الوطني المستقل. 
انتقل مع القوة البحرية إلى اليمن حيث عمل في مدينة الحديدة اليمنية، اجتاز خلال تلك الفترة العديد من الدورات العسكرية المؤهلة لذلك والأمنية، ومنها دورة قادة كتائب في الباكستان.
خلال عمله في الحديدة شغل العديد من الوظائف القيادية ومنها قائد كتيبة المقر، التحق ياسر رضوان في وحدة الزوارق اليمنية وعمل فيها ثم التحق بقواتنا في الجزائر لفترة قصيرة، عاد بعدها إلى الحديدة باليمن وعين مسؤولاً لموقع الكثيب في الحديدة.
عاد إلى أرض الوطن ضمن القوة البحرية الفلسطينية مع عودة قوات الثورة الفلسطينية وأنشأ السلطة الوطنية الفلسطينية.
كان الضابط أبو حديد من الضباط المميزين والمجتهدين والذي بذل جهداً كبيراً في تكوين شخصيته العسكرية وصقلها بحضوره العديد من الدورات العسكرية المؤهلة.
ياسر رضوان/ أبو حديد، كان رجلاً مناضلاً شجاعاً، محباً لفلسطين، منضبطاً منذ أن كان طالباً في الأكاديمية البحرية بالباكستان ثم ضابطاً في القوة البحرية الفلسطينية هماماً، وعندما عاد إلى أرض الوطن مع القوات كان محباً للجميع وكل أحلامه كانت نتيجة نحو فلسطين حرة عربية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
كان عنواناً للعسكرية والالتزام، وطنياً حتى النخاع.
استمر الضابط/ ياسر رضوان (أبو حديد) في عمله بالقوة البحرية بالسودانية حتى الانقسام الأسود الذي حصل عام 2007م حيث تعرض للاعتقال والسجن، ومن ثم قرر المغادرة إلى الجزء الشمالي من الوطن.
في رام الله صدر قرار بتوزيع أفراد وضباط الشرطة البحرية على الأجهزة الأمنية حيث عمل الضابط/ ياسر رضوان أولاً في المخابرات العامة، ومن ثم انتقل إلى جهاز الارتباط العسكرية.
تقاعد مبكراً عام 2017م.
اللواء البحري/ ياسر رضوان متزوج وله من الأبناء (ثلاث بنات وولد واحد أسماه مدحت).
انتقل اللواء البحري/ ياسر رضوان حسين جابر فياله (أبو حديد) إلى رحمة الله تعالى فجر يوم الإثنين الموافق 5/11/2018م إثر جلطة قلبية حادة بعد حياة حافلة بالنضال والعطاء، قضاها في مختلف ميادين الثورة الفلسطينية وهو من الكوادر الأساسية للشرطة البحرية الفلسطينية.
هذا وقد شيع بجنازة عسكرية رسمية بعد الصلاة على جثمانه الطاهر إلى مثواه الأخير وحشد كبير من رفاق دربه ومحبيه حيث وورى الثرى في مقبرة مخيم قلنديا.
اللواء البحري/ ياسر رضوان، كان كريماً في طباعه، بشوشاً في معاملاته، شديداً في عسكريته، مخلصاً لوطنه، كان الجميع يحترمه لحسن انتمائه لوطنه، ولدماثه خلقة، عاش محبوباً من الجميع.
هذا وقد نعت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين اللواء البحري المتقاعد/ ياسر رضوان فياله (أبو حديد) مشيدة بمناقب الراحل الكبير خلال مسيرته النضالية، حيث كان مقاتلاً شجاعاً ونبيلاً ومن الرجال المخلصين.
وقد نعت جمعية الملاحيين البحريين في غزة الكابتن البحري ياسر رضوان الذي وافته المنية يوم الإثنين الموافق 5/11/2018م، وقد أقامت الجمعية بيت عزاء في قطاع غزة يوم الثلاثاء الموافق 6/11/2018م.
رحم الله اللواء البحري المتقاعد/ ياسر رضوان حسين جابر فياله (أبو حديد) وأسكنه فسيح جناته.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS