بيان رئاسة المقاطعة ردا على انتهاك "حرمتها" باحتلال مقر وكالتها الرسمية نموذج للدونية، لم تطلق رصاصة، وبعد الانتهاء من المهمة صدر بيان "نووي" يقول لو تكرر ذلك سنفعل ونفعل، وتكررتاني والرئاسة "بح"، نيلة تنيلكم من أولكم لآخركم

جريدة " الحوار الجزائرية " تمنح الأسرى الفلسطينيين صفحة خاصة

جريدة " الحوار الجزائرية " تمنح الأسرى الفلسطينيين صفحة خاصة
  • شـارك:

أمد/الجزائر: قرر الإعلامي محمد يعقوبى ،المدير العام ومسئول النشر فى صحيفة الحوار الجزائرية ،  منح قضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، صفحة يومية  في عددها الذي يصدر في كامل التراب الجزائري، تقديراً لتضحيات الأسرى .

وقال مسئول ملف الأسرى بسفارة دولة فلسطين لدى الجزائر الشقيقة، الأسير المحرر خالد صالح (عزالدين)، أن صحيفة الحوار الجزائرية و الإعلامي  يعقوبى،  قررا منح أسرانا يومياً صفحة أو أكثر تحت عنوان"صوت الأسير"، إضافة إلى زاوية ثابتة لأخبار الأسرى على الموقع الرسمي لجريدة الحوار الجزائرية.

وأشار صالح إلى أن الإعلام الجزائري بكافة عناوينه المكتوبة والمسموعة والمرئية يساند قضية الأسرى الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، ويعتبرها قضيته كما القدس الشريف، ويمنحها اهتماما خاصا  إلى جانب كل القضايا المتعلقة بقضية فلسطين وشعبها، ويهتم بمتابعة أخبار فلسطين أولا بأول ومنحها الأولوية.

وقال صالح :" إن السفارة بذلت جهدا كبيرا في إبراز ملف الأسرى انطلاقا من شعورها بالواجب والمسؤولية الوطنية في ظل التهميش والهجمة الشرسة لإدارة السجون حتى أصبح حضور يومي للأسرى في كل وسيلة إعلام وبيت جزائري".

وأضاف: " خلال الشهرين الماضيين ، تفاعلت جميع الصحف الصادرة بالجزائر مع قضية الأسرى ، وبدأت أهم الصحف بإصدار ملاحق أسبوعية وصفحات، منتظمة منها جريدة   العالم للإدارة ،  وجريدة صوت الأحرار ، وجريدة البلاد الجزائرية  ، وجريدة المواطن  وجريدة الشروق وجريدة الوسط،  وجريدة أخبار اليوم ،وجريدة السلام اليوم،وجريدة الشعب، وجريدة التحرير، وجريدة الاتحاد، وغيرها  من الصحف الجزائرية .

وتابع:" إن تجربة الإعلام الجزائري تشكل نقلة هامة يجب أن تعمم على كافة سفارات دولة فلسطين في العالم للانتصار لقضية الأسرى، وترجمتها بشكل صحيح يساهم في حشد الرأي العام الدولي على طريق حرية الأسرى".

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS