تصاب بحالة غثيان عندما تقرأ لبعض أعضاء "الزمرة" أنهم يرفضون حصار إسرائيل لقطاع غزة، ويدينون تلك الجريمة..طيب اللي عامله عباس شو اسمه أم أنتم مش بالبلد!

يوم 14يناير 91 تمكن رصاص الحقد الوطني من إغتيال قادة ثلاث بينهم عملاق الثورة وصوتها الذي لا يتكرر..يوم 14 يناير 2018 يغتال "الحقد السياسي" فرصة توحد لاسقاط مؤامرة على المشروع الوطني!

  • شـارك:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS