اعتذار فتح عن خطيئتها اكرم لشعبنا من "غرور ساذج" يؤدي الى تهويد المقدس..فالقضية الوطنية اقدس كثيرا من هذا أو ذاك، ومن يرى ان كرامته اقدس من القدس ليحمل حقيبته ويرمي بذاته في أقرب مكب زبالة!

لحظة من فضلك ..لأنها القدس !

لحظة من فضلك ..لأنها القدس !
  • شـارك:
إياد جودة

ان الاحداث تتسارع بشكل كبير جدا لدرجة انك لم تعد تستطيع تقدير الخطوة الجماهيرية التي تلي ما ترى وتسمع وتشاهد . وبعيدا تماما عن التضامن العربي اللاموجود فعلينا التأكيد على مايلي :
اولا: ان عملية اوسلو انتهت عمليا في اللحظة التي انهت خمس سنوات من يوم مولدها .
ثانيا : ان اوسلو انتهت بميلاد دولة فلسطين في الامم المتحدة .
ثالثا : اوسلو انتهت منذ اللحظة التي لم تحترم فيها اسرائيل اتفاقياتها مهنا
رابعا : اوسلو انتهت منذ ان قررت اسرائيل تغير خريطة جغرافيا العام 67
خامسا :اوسلو انتهت بإجراءات المحتل في القدس .
وهناك العديد من الاحداث التي يمكن ان يقدمها غيري لإثبات انتهاء اوسلو ولكن ربما اقتضت الحكمة ان لا نكون نحن من يعلن نهايتها والدليل على ذلك ان المحتل لم يجرأ على التصريح بذلك خلافا لممارسته على الارض . 
ونصيحتي اليوم الى كل المحللين والسياسيين واصحاب الرأي ان يفكروا في تحشد الطاقات والاستمرار في الحديث بشكل ايجابي باتجاه الوحدة والمصالحة وترسيخ فكرة العمل المشترك وايجاد بدائل عملية لدعم صمود اهلنا في القدس والبرهنة على ان ما تقوله امريكا وما تقوم به اسرائيل لا يساوي شيء امام وحدتنا وموقفنا وهمتنا وايماننا العميق بأحقيتنا في ارضنا العربية والاسلامية . ويجب ان تكون بوصلتنا هي القدس والدولة المستقلة قولا وفعلا وليس عبر بيانات وكلمات نتهم فينا بعضنا البعض اضافة الى اللوم المتواصل على سياسة بعضنا وافعاله. 
آن الاوان لان نكون يدا واحدة وان نضع برنامج مواجهة حقيقي فاعل لا يجرم في ولا تحرم فيه أية وسيلة ولكن لا يكون هذا الا بالاتفاق والاجماع الكامل بين الجميع فلكل مقام مقال والوسائل كلها من حقنا ولكن وفق اهميتها ووفق طبيعة المرحلة .
انني ادعو الكل الفلسطيني ان تكون خطواتهم نابعة من قناعة وحدوية بالعمل المشترك والنضال المشترك وان لا تكون مسابقة يثبت فيها حزب او فصيل انه على حق وان رؤيته هي الاصوب ولا لفرصة لخروج ألسن تترعرع على كيل الاتهامات والتغريد خارج السرب في اللحظة التي نحن احوج فيها الى برهنة اننا شعب واحد ومصير واحد .

كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS