"إعلان الاستقلال" الذي يمر اليوم ذكراه منذ 1988، ليس مناسبة للعطلة المدرسية، بل هو الدرس الوطني الأبلغ لتكريسه حقا..المسألة تحتاج الى قرار لتصبح معركة التكريس في طريقها الصواب..لكن القرار يحتاج قائد..والقائد لم يأت بعد!

غنيم يبحث قضايا المياه مع المبعوث الهولندي الخاص لشؤون المياه الدولية

غنيم يبحث قضايا المياه مع المبعوث الهولندي الخاص لشؤون المياه الدولية
  • شـارك:

أمد/ رام الله: بحث رئيس سلطة المياه مازن غنيم اليوم الاربعاء الوضع المائي الفلسطيني، والمستجدات في المشاريع الاستراتيجية والاحتياجات الفلسطينية مع المبعوث الهولندي الخاص لشؤون المياه الدولية بيتر موليم.

وثمن غنيم الدور الهام الذي تلعبه الحكومة الهولندية في دعم قطاع المياه الفلسطيني، وحرصها على التدخل للمساعدة في حل العقبات التي تواجهه.

وأشار غنيم "أننا ما زلنا نحتاج الدعم والتدخل الدولي للمساعدة في إنهاء العقبات المتكررة التي يضعها الجانب الإسرائيلي أمام الفلسطينيين". وأوضح أن المواطن الفلسطيني يحصل على 40-50 لتر مياه باليوم، وهو أقل بكثير مما نصت عليه منظمة الصحة العالمية.

وأطلع رئيس سلطة المياه ضيفه على المستجدات في قطاع المياه، خاصة الآلية الجديدة للعمل في لجنة المياه المشتركة التي تم التوقيع عليها بداية هذا العام، والتي تمكن الفلسطينيين من تنفيذ مشاريعهم دون العودة للجنة المشتركة.

وبحث الطرفان الوضع المائي في قطاع غزة.

وأشار غنيم إلى أن سلطة المياه تمكنت من إقامة ثلاث محطات معالجة، وثلاث محطات صغيرة للتحلية، يتم من خلالها تأمين المياه النظيفة للمواطنين.

وأكد أن هذه المشاريع هي عبارة عن حلول مؤقتة لمشكلة المياه في غزة، إن لم يبدأ العمل بمشروع محطة التحلية المركزية أوائل العام المقبل. وأكد بذل قصارى الجهود للتغلب على كافة المعيقات من الجانب الإسرائيلي، والتخوفات التي أبدتها الجهات المانحة، لا سيما ما يتعلق في قضية تأمين الطاقة.

وقدم غنيم طرحا للجانب الهولندي يتمثل في تشكيل لجنة من الجهات الدولية المانحة للاطلاع عن كثب على حقيقة الوضع المائي الفلسطيني، ونقل الصورة الحقيقة ومساعدة الفلسطينيين في هذا الجانب الإنساني، والعمل على تحقيق الأمن المائي، من خلال دعم البرامج الخاصة بالبنى التحتية والتدخل لوقف المعيقات الإسرائيلية.

من جانبه، أكد موليم استمرار الحكومة الهولندية في تقديم الدعم اللازم للفلسطينيين من أجل تأمين حقوقهم المائية، سواء كان ذلك من خلال المفاوضات الثلاثية أو في المحافل الدولية التي تناقش الوضع المائي الفلسطيني.

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS