اعتذار فتح عن خطيئتها اكرم لشعبنا من "غرور ساذج" يؤدي الى تهويد المقدس..فالقضية الوطنية اقدس كثيرا من هذا أو ذاك، ومن يرى ان كرامته اقدس من القدس ليحمل حقيبته ويرمي بذاته في أقرب مكب زبالة!

نقل السفارة الأمريكية إلى القدس: من وعد حملة الى تحدي سياسي

نقل السفارة الأمريكية إلى القدس: من وعد حملة الى تحدي سياسي
  • شـارك:
روبرت ساتلوف

أمد/ واشنطن  - كتب روبرت ساتلوف*: إذا قرر الرئيس ترامب الوفاء بالتزامه بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، فعليه أن يتشاور بسرعة مع الحكومة الإسرائيلية، ويقيم فريق عمله الآثار الأمنية الإقليمية والمحلية، ويعد الردود المناسبة، فضلا عن إشراك الشركاء الإقليميين والدوليين الرئيسيين، وتحديد خطة لتنفيذ الجوانب اللوجستية لنقل السفارة.

من الناحية العملية، تخصيص جناح فندق بالقدس أو تأجير عقار ليكون المنزل الرسمي المؤقت للسفير الأمريكي أو تخصيص مكتب للسفير في منشأة الحكومة الأمريكية الحالية في القدس أو الإعلان عن تصميم وبناء سفارة أميركية جديدة في المدينة، كل هذا يعني أن وعد الرئيس قد تحقق.

يجب أن تكون كل من الإقامة والسفارة في القدس الغربية، ذلك الجزء من المدينة الذي تسيطر عليه إسرائيل عليه منذ 1948-1949، للتأكيد على أن هذه الخطوة تقوم بإصلاح الظلم التاريخي، "الولايات المتحدة لم تعترف رسميا بأي جزء من القدس كعاصمة لإسرائيل" الذي يرجع تاريخه إلى تأسيس دولة إسرائيل. كل هذا يجب أن يتم في الأسابيع الأولى للإدارة حيث أن التأخير سيسمح للنقاد لتوفير الموارد الخاصة بهم لعرقلة نقل السفارة.

عندما وعد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، انضم بذلك إلى قائمة طويلة من المرشحين الرئاسيين لتنفيذ هذا الالتزام. تأكيده لوعده بعد الانتخابات بالإضافة إلى كبار مساعديه أنه يعتزم تنفيذ هذا الوعد قريبا بعد تنصيبه يمكن أن يضع الرئيس ترامب في مكانه خاص به

الرؤساء من كلا الحزبين الذين قطعوا هذا الوعد على انفسهم كانوا مقتنعين بوضوح أن نقل البعثة الدبلوماسية الرئيسية للولايات المتحدة في اسرائيل من تل ابيب الى القدس سوف يشعل الغضب في الدول العربية والدول ذات الغالبية المسلمة ويؤدي هذا إلى العنف بين الفلسطينيين أنفسهم وأن تكاليف تلك الخطوة تفوق المنافع.

معارضو نقل السفارة لطالما استشهدوا دائما بهذه الحجة كما ولو أنها حقيقة بديهية. هذا التحليل، مع ذلك، يأخذ تحذيرات صادرة من قبل بعض قادة الشرق الأوسط على محمل الجد، ويتبنى وجهة نظر أن العرب والمسلمين يفترض أنهم سوف يواجهون هذا القرار بشكل ارعن ومندفع وإصدار دعوات حارقة للعنف، ولكن هذا لا يعكس تقييم صافي يتضمن الأثر المحتمل لدهاء، وخلاقة، وأحيانا قوة الدبلوماسية الأميركية.

أي تقييم للخطوة يحتاج لحساب تأثيره المحتمل على الولايات المتحدة ومصالحها في جميع أنحاء المنطقة - من حيث الدبلوماسية تحتاج العاصمة واشنطن أن تتحرك لمعالجة مخاوف الدول الرئيسية، وكيف سيستهلك الجهد المبذول الوقت والطاقات لإدارة تواجه تحديات متعددة في أيامها الأولى. التكاليف المالية، والتقنية تشترك في تخفيف حالات الطوارئ الأمنية التي تثيرها هذه الخطوة.

هذا التقييم يجب أن يضع القيمة المناسبة ليس فقط على إصلاح الظلم التاريخي ولكن ايضا على إشارة ورسالة قوية توجه إلى الشرق والأوسط والعالم - على نطاق أوسع-  ان الادارة الجديدة عازمة على رسم دورة جديدة في المنطقة، وأن الوفاء بالتزاماتها للحلفاء يمثل أولوية قصوى. وبطبيعة الحال، إذا كان يُنظر إلى مبادرة نقل السفارة على انها خطوة سيئة، وسيئة التخطيط ونفذت بطريقة سيئة، فإنه قد يكون في الواقع هناك رد فعل عنيف كما تنبأ البعض، ولكن غير مفروض أن يكون هناك يقين بأن النتيجة، هي أن تكاليف تلك الخطوة تفوق بالضرورة فوائدها.

التاريخ الدبلوماسي

من المهم أن نتذكر التضارب في سياسة الولايات المتحدة تجاه القدس. عندما اعترف هاري ترومان المشهور باعترافه بإسرائيل بعد عشر دقائق من اعلان تأسيسها، ثم اضاف اعترافا فعليا ورسميا: اعترفت واشنطن بإسرائيل بحكم القانون في يناير كانون الثاني عام 1949، بعد وقت قصير من الانتخابات البرلمانية الأولى في إسرائيل. في ذلك الوقت، أكد الاعتراف الشرعي على استحسان الولايات المتحدة للسيطرة الإسرائيلية على كل الأراضي التي استولت عليها إسرائيل، بما في ذلك الأراضي الغير محددة للدولة اليهودية في قرار التقسيم عام 1947، مع استثناء واحد وهو ذلك الجزء من القدس الذي اتخذته إسرائيل في حربها من أجل الاستقلال. منذ ذلك الحين، واحدة من الحقائق الأكثر ديمومة في العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل هو أن واشنطن لم تعترف رسميا بشبر واحد من القدس ليكون جزءا من إسرائيل. (وقد أكد هذا مؤخرا بقرار من المتحدث باسم البيت الأبيض لتعديل عبارة "القدس، إسرائيل" في النص الذي نشره في مديح ألقاه الرئيس أوباما في جنازة شمعون بيريز بحذف كلمة "إسرائيل".) وبموجب هوس عفا عليه الزمن في السياسة الأميركية، والموقف الأميركي الرسمي هو أن السيادة في القدس لا تزال يحكمها قسم من قرار التقسيم الذي دعا إلى إنشاء نظام دولي للمدينة ومقدساتها. الأهم من ذلك، أنه لم يدعم أي من أطراف النزاع هذا النهج: عندما أعلنت إسرائيل أن قرارات تقسيم فلسطين فكرة باطلة ولاغية في عام 1949.

الأردن، التي كانت تسيطر على البلدة القديمة في القدس بين عامي 1949-1967، لم تؤيد هذا القرار.

الخصوم العرب، ومنظمة التحرير الفلسطينية، قدموا مزاعم اقليمية خاصة بهم لضمان حصة كبيرة لهم في المدينة. ونتيجة لذلك، قدم مسؤولون اميركيون أيضا سياسة النسخ الاحتياطية التي تقول إن مسألة السيادة في القدس يجب ان تحل من خلال المفاوضات.

أي من تلك المواقف تمكنت من وقف خمس رؤساء للولايات المتحدة من زيارة القدس. ثلاثة منهم تحدث من على منبر البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) في القدس الغربية، في حين زار جميعهم الأماكن المقدسة والتي يتم الحفاظ عليها وحمايتها من قبل إسرائيل. ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة لم يكن لديه منشأة دبلوماسية في القدس لتمثيل أمريكا أمام حكومة أو شعب إسرائيل.

عبثية سياسة الولايات المتحدة الحالية تتمثل في أن الولايات المتحدة تبقي على منشأة دبلوماسية في القدس ولكن لا وجود لتمثيل أمريكي رسمي لإسرائيل.

لقد مثل الموقع الرسمي للقنصلية العامة، منذ توقيع اتفاقات أوسلو في عام 1993، حكومة الولايات المتحدة للسلطة الفلسطينية ".

وهذا يؤكد غرابة وعدم اتزان سياسة الولايات المتحدة الحالية، حيث تفتقر واشنطن إلى أي وجود رسمي دبلوماسي في عاصمة حليفها الرئيس الديمقراطي في الشرق الأوسط ولكنها تحافظ على وجود دبلوماسي في عاصمة حليفها لكيان سياسي آخر، والذي يدعي ملكيته لأراضي ضمن المدينة.  لذلك، غير صحيح أن نقول إن سياسة الولايات المتحدة حافظت على الحياد الدائم فيما يخص القدس؛ من الناحية التقنية، سياسة الولايات المتحدة كانت تميل لجانب واحد وهو الفلسطينيين.

(قانون سفارة القدس لعام 1995 كان من المفترض أن يعالج هذه المشكلة، ولكن الرؤساء كلينتون وبوش وأوباما قد تنازلوا بشكل كامل ومستمر عن أحكام هذا القانون، فمن وجه نظرهم أن القانون ينتهك سلطة السلطة التنفيذية في الشؤون الخارجية).

 

ما هي القدس؟

 مسألة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس لها ارتباط وثيق بسؤال "ما هي القدس؟" في التصور الشائع، القدس بلدة قديمة، حيث يعيش بها حوالي 40،000 اليهود والمسيحيين والمسلمين اليوم في كيلومتر مربع واحد من الأرض يحدها بواسطة جدران عمرها 500 سنة تقريبا أقامها سليمان القانوني. هذا هو المكان الذي توجد به الأماكن المقدسة الرئيسية، من الحائط الغربي لكنيسة القيامة إلى المسجد الأقصى. لكن المدينة القديمة مجرد جزء صغير من بلدة مترامية الاطراف والتي تطورت بشكل كبير في غضون العقود القليلة الماضية، ويعيش بها اليوم حوالي 900،000 نسمة. فقط منذ قرار التقسيم عام 1947، وقد مرت القدس عبر المراحل والتغيرات السياسية في حدودها الذاتية:

■ القدس على النحو المحدد في قرار تقسيم فلسطين -100 كيلومترا مربعا، والتي شملت منطقة واسعة والتي في نهاية المطاف تم دمجها فيما أصبح المعروف باسم الضفة الغربية (على سبيل المثال، بيت لحم)

■ اسرائيل تسيطر على جزء من القدس بين عامي 1949 و 1967 (المعروف باسم القدس اليهودية) -38 مربع كم

■ الأردن تسيطر على جزء من القدس بين عامي 1949 و 1967 (المعروف باسم القدس الشرقية أو العربية) -6 مربع كم، وتشمل البلدة القديمة والمناطق المتاخمة

■ ما بعد 1967. أضافت إسرائيل 70 كيلومترا مربعا شمال شرق، وجنوب المدينة إلى مدن ما قبل الحرب جنبا إلى جنب من الغرب والقدس الشرقية، بلغ مجموعها 108 كيلومترا مربعا في بلدية موسعة

■ القدس بعد التوسع 1993  .. توسعت حدود بلدية القدس إلى 126 كيلومترا مربعا

■ القدس نتيجة لبناء إسرائيل حاجز أمني في مطلع الالفية، وهي أداة لمكافحة الإرهاب، يمتد خلال حدود البلدية وادى إلي انفصال فعلي داخل المدينة ، أصبح نحو 60،000 من السكان العرب معزولين فعليا من القدس على الجانب الشرقي من الجدار.

ومن الواضح، إذن، أن حدود البلدية لمدينة القدس

نقل السفارة وسياسة الولايات المتحدة

الجانب الاستفزازي من "نقل السفارة" ليس حقا انتقالها من حدود تل أبيب إلى مبنى داخل حدود بلدية القدس. بدلا من ذلك، نقاط الخلاف هي

(1) على وجه التحديد

أن الولايات المتحدة ستقوم بنقل سفارتها داخل 126 كيلومترا مربعا من القدس

(2) بيان سياسة الولايات المتحدة الذي سيرافق إعلان هذه الخطوة.

من جانب "أين".. في أشاره للمكان.. هناك أربعة خيارات ممكنة

■■ داخل 38 كيلومترا مربعا قبل عام 1967 في الأراضي التي تحت سيطرة إسرائيل: هذا الخيار يعالج الظلم التاريخي لفشل أميركا في الاعتراف بأي وجود إسرائيلي سيادي في القدس منذ تأسيس الكيان الصهيوني.

■■ داخل 6 كيلومتر مربع قبل 1967 في الأراضي التي تشرف عليها الاردن: سوف يُنظر لهذا الخيار على انه يؤكد صحة ادعاء اسرائيل بسياداتها على المدينة القديمة, أو ما يسميه العرب عادة القدس, بما في ذلك الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية, وسوف يكون اكثر خطوة استفزازية دوليا.

■■ خارج المدينة القديمة ولكن داخل أراضي الضفة الغربية السابقة والتي أضيفت إلي حدود بلدية القدس بعد عام 1967: هذا الخيار سيؤكد صحة سيطرة إسرائيل على الأراضي التي يطالب بها الفلسطينيون، ومن المرجح ان يثير هذا رد فعل فلسطيني حازم ولكن سيكون هناك رد الفعل أقل عالمي من الدول العربية والعواصم الإسلامية من خيار البلدة القديمة.

■■ داخل الحدود الموسعة بعد عام 1993 في القدس: هذا الخيار هو أكثر بديل مألوف، ولكنه لديه أقل أهمية رمزية لجميع الأطراف.

في ضوء هذه الخيارات، سيكون من الحكمة أن تختار الولايات المتحدة الاختيار الأول، ونقل السفارة الأميركية إلى داخل القدس التي تسيطر عليها إسرائيل قبل عام 1967. وهذا الخيار يفيد في تصحيح الخطأ القديم والذي مضى عليه ما يقرب من سبعين سنة: هذا الخيار يفيد في تصحيح قرار تم اتخاذه من قبل إدارة ترومان بعد حرب 1948-1949 وهو عدم الاعتراف بأي جزء من القدس كجزء شرعي من دولة إسرائيل، وهذا ليس له تأثير مباشر على المفاوضات لحل المنازعات الناشئة عن حرب عام 1967.

بعبارة أخرى، اعتمادا على كيف يمكن للولايات المتحدة أن تصور أو تصف هذه الخطوة، لا يوجد أي سبب ضروري يجعل اي شخص من أصل فلسطيني، وغيره من العرب والمسلمين، أو الاطراف الأخرى يستاء من نقل السفارة إلى هذه المنطقة، وخاصة إذا وضحت واشنطن أن الوضع الراهن لا يغير من العناصر الرئيسية الأخرى للسياسة الأمريكية.

في الواقع، هذا المبدأ ينبغي ان يشكل الاساس الذي يستند اليه بيان السياسة الاميركية الذي يرافق إعلان نقل السفارة.

على وجه التحديد، مثل هذا البيان ينبغي أن يشمل النقاط الست التالية:

■ نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس تأخر تسع وستون سنة. حيث بدأت الإدارات الأمريكية من كلا الحزبين القيام بأعمال رسمية مع حكومة إسرائيل في القدس منذ سبعة عقود، وأن خمسة رؤساء عقدوا اجتماعات رسمية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس منذ مطلع السبعينات، فمن الصحيح والسليم أن البعثة الدبلوماسية الامريكية الرئيسية الى إسرائيل تكون في المدينة التي يعتبرها الاسرائيليون عاصمتهم منذ تأسيس الدولة، والولايات المتحدة تعترف بموجب هذا بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

■ الولايات المتحدة تقدر ان اسرائيل وافقت، من خلال الوفاء بالتزاماتها الدولية، ان الوضع الدائم وحدود مدينة القدس سيتحدد من خلال المفاوضات، ولا ينبغي النظر إلى نقل السفارة الأمريكية إلى موقع داخل مدينة القدس كحكم مسبق على نتائج تلك المفاوضات.

الولايات المتحدة سوف تدعم أي ترتيبات من أجل الوضع الدائم للمدينة والذي ينبثق من المفاوضات المباشرة بين الاطراف المعنية، أيضا، كشاهد على معاهدة السلام بين الأردن- إسرائيل، تقدر الولايات المتحدة اعتراف إسرائيل بدور الأردن في الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس، والتزام إسرائيل لإعطاء أولوية قصوى للدور التاريخي للأردن في هذه الأضرحة في المفاوضات حول الوضع النهائي للقدس.

■ وفي انتظار نتائج تلك المفاوضات، فإن السفارة الأمريكية تعمل كما تفعل السفارات العادية، نيابة عن جميع سكان بلدية القدس الذين يرغبون في الاستفادة من خدماتها.

وينبغي ألا يُنظر لأداء الوظائف الإدارية العادية والمنتظمة التي تقوم بها السفارة، كحكم مسبق على نتائج تلك المفاوضات.

■ وبالإضافة إلى ذلك، ستواصل الولايات المتحدة للحفاظ على القنصلية العامة في القدس بحكم الأمر الواقع ممثل للسلطة الفلسطينية، ولا ينبغي النظر إلى تشغيل هذا المرفق أيضا باعتباره حكم مسبق على نتائج مفاوضات الوضع الدائم.

■ الولايات المتحدة تؤيد الحفاظ على الوضع الراهن من حيث الأماكن المقدسة في المدينة المقدسة. نقل السفارة ليس له أي تأثير على وضع تلك الأماكن المقدسة، وينبغي ألا يُستخدم كذريعة أو تفسير لتغيير الوضع الراهن. وعلاوة على ذلك، لأن نقل السفارة ليس له أي تأثير على وضع الأماكن المقدسة، فمن وجهة نظر الولايات المتحدة فإن قرار مجلس الأمن رقم 478 والقرارات ذات الصلة، والذي يدعو الدول الأعضاء إلى سحب بعثاتها الدبلوماسية من "المدينة المقدسة "القدس" لا ينبغي أن يُنطبق على إقامة جميع البعثات الدبلوماسية في عاصمة إسرائيل ولا ينطبق على نقل السفارة الامريكية.

■ بما يتوافق مع هذه المبادئ، تدعو الولايات المتحدة جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة للمشاركة في تأسيس سفاراتها لإسرائيل في مدينة القدس.

بيان حقائق دعم المرافق للإعلان السفارة النقل ينبغي أن يشمل بيان أنه بمجرد أن السفارة الأميركية الجديدة تعمل، أولئك الذين يستخدمون خدمات السفارة الامريكية في القدس سيكون الوثائق الرسمية تشير إلى "القدس، إسرائيل." أولئك الذين يستخدمون والخدمات التي تقدمها القنصلية العامة لديها وثائقهم موضحا "القدس".

ينبغي أن تتضمن صحيفة الوقائع المرافقة لإعلان نقل السفارة بيان يكون محتواه أنه حالما تعمل السفارة الأميركية الجديدة، أولئك الذين يستخدمون خدمات السفارة الامريكية في القدس ستكون الوثائق الرسمية تشير إلى "القدس، إسرائيل."

أولئك الذين يستخدمون الخدمات التي تقدمها القنصلية العامة لديها وثائقهم تشير إلي "القدس".

 

وضع الأساس "تمهيد الطريق"

المبرر المنطقي لنقل السفارة وبيان إعلان جيد الصياغة أمور ضرورية لكنها غير كافية؛ أنها لا تشكل خطة. إدارة ترامب تحتاج إلى القيام بقدر كبير من العمل قبل ان تضع خطة نقل السفارة. التشاور مع اسرائيل.

التشاور مع إسرائيل

وتبدأ هذه العملية بالمناقشة الرصينة بين الممثلين الشخصيين للرئيس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لتحديد ما إذا كانت إسرائيل تريد حقاً نقل السفارة، ومدى اولوياتها بالنسبة لإسرائيل، وخاصة بالنسبة للبنود الأخرى في جدول الأعمال الثنائي.

هذه المناقشة ستسعى أيضا إلى الحصول على تقييم من قبل إسرائيل عن ردود افعال الدول العربية الرئيسية والتوجهات الإسرائيلية في سياق السياسة العامة لنقل السفار المحتمل.

وبالنظر إلى السياسة الحساسة المحيطة بالقدس، هذه المناقشة سيكون لها أهمية إذا تم تنفيذها عن طريق قناة خاصة بين المقربين من اثنين من المسئولين الرئيسيين.. من المستبعد القول إن الجانب الإسرائيلي لا يرحب بنقل السفارة، ولكن ينبغي على المسؤولين الأميركيين أن يضعوا في الاعتبار إلى أن إسرائيل قد تفضل وضع جدول زمني أبطأ من إدارة ترامب.

 

تقييم تأثير نقل السفارة على الأمن الإقليمي

هذا الجهد يستتبع الحلقات السابقة من العنف المناهض لأمريكا الناجم عن التضليل، مثل الهجمات على سفارتي الولايات المتحدة في ليبيا وباكستان بناء على تقارير كاذبة من تورط الولايات المتحدة في الاستيلاء حادثة الحرم المكي عام 1979، وينبغي أن يمتد هذا التقييم من الآثار المحتملة لنقل السفارة، إلى مصالح الولايات المتحدة بعيدا عن الساحة العربية الإسرائيلية.

 

تقييم تأثير نقل السفارة على الأمن المحلي

وبالإضافة إلى ذلك، تحتاج الإدارة لإجراء تقييم شامل للآثار الأمنية المحلية لنقل السفارة وما يلزم للتخفيف من المشاكل المتصلة بالأمن وينبغي أن ندرك أن معظم موظفي السفارة الاميركية (وأسرهم) يقيمون حاليا في تل أبيب / منطقة هرتسليا وان الامر سيستغرق عدة سنوات لإكمال هذه الخطوة من نقل الموظفين وعائلاتهم إلى منطقة القدس. حيث أن القدس تشكل بيئة أكثر صعوبة وتحديا لحماية الدبلوماسيين من الولايات المتحدة، حيث شهدت القدس تاريخيا حوادث إرهابية فتاكة أكثر بكثير من منطقة تل أبيب، وسوف يضع المسئولون الامريكيون في اعتبارهم الحلقات الماضية من العنف الذي تم تغذيته من تحريف متعمد عن مشاريع البناء في القدس، مثل حادثة نفق سلالة الحشمونئيم عام 1996، والتي أدت إلى مقتل العشرات من الإسرائيليين والفلسطينيين.

إبلاغ العواصم العربية / الإسلامية الرئيسية؛ وضع الحوار حول نقل السفارة في سياق مناقشات أوسع نطاقا لسياسة الولايات المتحدة.

إذا، بعد مناقشات رصينة ومتزنة مع إسرائيل حول التقييمات الأمنية الإقليمية والمحلية، وقررت الإدارة المضي قدما في نقل السفارة، ينبغي أن تكون الخطوة التالية هي سلسلة واسعة وعاجلة من لقاءات خاصة، وعلى مستوى عال مع الشركاء العرب والمسلمين الرئيسيين.

مع وضع أهمية خاصة لمصر، والتي هي موطن الأزهر، المركز الرئيسي للتعليم الإسلامي السني الموثوق. وأيضا الأردن والتي كانت السلطة المسيطرة السابقة على البلدة القديمة، والتي لا تزال لديها حقوق في الأماكن المقدسة، وكذلك المملكة العربية السعودية، والتي لديها اهم المقدسات الدينية في الإسلام، في مكة المكرمة والمدينة المنورة، والتي لديها وجهات نظر حول القضايا المرتبطة بالإسلام والتي تحمل ثقلا كبيرا. والمغرب، حيث أن ملك المغرب هو رئيس لجنة القدس في منظمة التعاون الإسلامي، وايضاً اندونيسيا وهي أكبر دولة إسلامية بعدد السكان، وتركيا، التي غالبا ما يتكلم رئيسها بالنيابة عن مخاوف وقضايا المسلمين دوليا. العديد من هذه البلدان لديها أيضا نفوذ مباشر وغير مباشر من خلال وسائل البث الدولي التي سوف يكون لها تأثير على الرأي العام من خلال المجتمعات العربية والإسلامية.

في المشاورات مع الدول العربية والإسلامية الرئيسية، يجب التركيز على النقاط الرئيسية للتأكيد على أن نقل السفارة إلى موقع في جزء من القدس، والذي تسيطر عليه اسرائيل منذ عام 1949 يعمل على اصلاح الظلم منذ عقود في سياسة الولايات المتحدة، ولا يوجد لديه تأثير على الوضع الراهن للأماكن المقدسة، ولا ينبغي ان يكون هناك حكم مسبق على نتائج المفاوضات النهائية حول وضع المدينة وحدودها النهائية. وعلاوة على ذلك، فإنه من المفيد للمبعوثين الأمريكيين في فض الخرائط التي تبين أن نقل السفارة ليس له تأثير على البلدة القديمة والأماكن المقدسة.

وسيتم توجيه سؤال لمبعوثي الولايات المتحدة حول ما إذا كانت إدارة ترامب مستمرة في دعم حل الدولتين للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني (يجب أن يكون الجواب نعم، طالما أنه هو نتاج مفاوضات مباشرة بين الطرفين) وعما إذا كان يتفق مع ما طرحه جون كيري وهو أن القدس عاصمة للدولتين (يجب أن يكون الجواب غامضا، لحين الاتفاق الذي يتوصل إليه الطرفان وفقا لنتائج مفاوضتهم)

القادة العرب يستمعون برقة، وربما حتى يقولوا هم أنفسهم لن نأجج معارضة شعبية لهذه الخطوة، لكنهم لا يمكن أن يسمحوا لأنفسهم أن يخمدوا الرأي العام.

بالنسبة للسعوديين، سيتم تجديد طلبهم بالتزام أمريكي لمواجهة السلوك السلبي الإيراني في المنطقة؛ بالنسبة للمغاربة، سيكون هذا بمثابة طريقة عرض أكثر تعاطفاً مع الرباط تجاه الصحراء الغربية؛ بالنسبة للمصريين، سيكون هذا بمثابة دعم من الولايات المتحدة للحكومة وحملتها على المعارضة السياسية ووعد من الولايات المتحدة لتأمين تجدد الدعم الاقتصادي الذي تقدمه السعودية. للأردنيين، سيكون هذا حسن نية بالنسبة للجولة المقبلة من المناقشات بشأن ضمانات القروض أو المساعدات الخارجية.

يجب على إدارة ترامب الا توحي أو تعطي إيحاء بأن دعمها للشركاء العرب يشكل مقايضة للحصول على دعم بشأن قضية السفارة، وهو القرار السيادي للولايات المتحدة. ولكن في تقييم السياسة الأمريكية تجاه تلك القضايا، فإنه من المفيد لفريق عمل ترامب أن نشير إلى أن نقل السفارة لا يعكس شيئا مثل أن جميع هذه الدول يجب ان تقدر تأكيد التزام الولايات المتحدة لحلفائها واستعدادها لاتخاذ خطوات جريئة لإعطاء معنى لتلك التحالفات.

وبصورة اعم، بقدر ما يمكن للمبعوثين أمريكيين منح مؤشر على تجديد التزام القيادة الأمريكية في المنطقة، فإن القادة العرب من المرجح أن يكونوا على استعداد لاستخدام الوسائل المتاحة لكبح جماح العناصر العنيدة في مجتمعاتهم والحريصة على تأجيج الغضب الشعبي بسبب نقل السفارة.

ابلغ القيادة الفلسطينية، بضبط النفس

مع الفلسطينيين، تحتاج واشنطن اعتماد نهج مختلف. ففي حين ان نقاطا ظلت كما كانت عليه مع الدول العربية والاسلامية، كل من لغة الجسد والمواقف المرفقة ستتغير، يجب علي المسؤولين الامريكيين أن يتقربوا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع البيان بأن عملية نقل السفارة سارية، وأنه والسلطة الفلسطينية لديهم مصلحة في منع العنف الذي يقوم به المتطرفين وخاصة حماس، يمكن الاستفادة منه.

في حين أن واشنطن لا تتوقع أن عباس سوف يستحسن هذه الخطوة، يجب على إدارة ترامب أن تتوقع أن عباس والحكومة الفلسطينية، وحركة فتح، والسلطة الفلسطينية ووسائل إعلام فتح عدم تشويه الحقائق، وتحريف عملية النقل بأنه "استيلاء أمريكي إسرائيلي على الأقصى "، أو تأجيج احتجاجا شامل قد يتحول إلى عنف.

حول هذه القضية، ينبغي أن يكون المسئولون الامريكيون حازمون وواضحون بشأن مستقبل العلاقات الامريكية-الفلسطينية، بما في ذلك استمرار تقديم المساعدات الاقتصادية الذي سوف يعتمد على مدى وكيفية تقديم القيادة الفلسطينية لإجراءات نقل السفارة إلى الشعب الفلسطيني والاستجابة مع ضبط النفس، وهذا يشمل أيضا عدم تنفيذ التهديدات التي جعلت المسؤولين الفلسطينيين في الماضي لتسريع "تدويل" الصراع مع إسرائيل من خلال مواصلة العضوية في المنظمات الدولية.

لتليين الرسالة، يجب على مبعوثين ترامب تأكيد دعم الولايات المتحدة لدولة فلسطينية مستقلة جنبا إلى جنب مع إسرائيل، والاشارة إلى أن عدم اعتماد نهج متقارب نحو نقل السفارة من شأنه ضمان أن عباس لم يتلق دعوة لزيارة الرئيس الجديد في البيت الأبيض.

علي أي حال، يجب على مسؤولي إدارة ترامب أن يدركوا المسائل في هذا السياق. إذا كان النقل السلمي للسفارة هو على رأس أولويات الولايات المتحدة، فإنه سيكون من الحكمة أن تؤدي إلى تفاقم التوترات المحلية من خلال تبني مواقف استفزازية بشأن القضايا ذات الصلة، مثل تبني الأشكال الأكثر عدوانية من التوسع الاستيطاني.

كلما بعثت الإدارة الجديد برسالة مفادها أنها لا تزال ملتزمة بالتوصل إلى حل تفاوضي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، فإن المسؤولين الفلسطينيين على الأرجح سيكونون في وضع يمكنهم من تخفيف مخاطر نقل السفارة.

 

إشراك الأصدقاء والحلفاء في شتى أنحاء العالم

وبالإضافة إلى هذه المشاورات، يتعين على إدارة ترامب تتحدث مع الدول الأوروبية والآسيوية والأفريقية وحلفاءها في أمريكا اللاتينية، لشرح تفاصيل خطتها، ووضعها في سياق السياسة الأمريكية الأوسع، وحث الدول الأخرى لإعادة النظر في نقل سفاراتهم الخاصة إلى القدس.

 مكان واحد للبدء، هو مع دول الثمانية عشر التي حافظت على سفاراتها في القدس خلال فترة ما بين عامي 1967 و1980، عندما دعاها مجلس الأمن الدولي للانتقال إلى خارج المدينة، بما في ذلك هولندا، وأربع دول افريقية، وثلاثة عشر من دول أمريكا الوسطى ودول أمريكا الجنوبية.

وكما أن فرنسا وتركيا وبريطانيا، مثل الولايات المتحدة، لديهم قنصليات في القدس تخدم رسميا مكاتب تمثيلية للسلطة الفلسطينية، دون وجود أي تمثيل دبلوماسي في المدينة لإسرائيل. يجب على فريق ترامب تدشين حملة خاصة لإقناعهم للانضمام إلى الولايات المتحدة في إصلاح هذا الظلم.

تنفيذ نقل

توقيت نقل السفارة مهم أيضا، ويتطلب اعتبارات مثل:

■ حالما تبدأ سلسلة واسعة من المشاورات، سيكون من الصعب الحفاظ على السرية، ويجب أن يتم الإعلان عن عملية النقل علنا في أقرب وقت ممكن بعد الانتهاء من المشاورات المرضية. المشاورات لذلك، تحتاج إلى أن تكون مختصرة ومكثفة وفي وقت واحد تقريبا. وإلا فإن المعارضين للسياسة الأمريكية الجديدة لديهم الوقت لجمع مواردهم ووضع العراقيل في طريقها.

■ عملية النقل لا يمكن فصلها عن مبادرات إدارة ترامب الأوسع في الشرق الأوسط. وهذا يشمل التصريحات السياسة بشأن اتفاق إيران النووي وعملية السلام في الشرق الأوسط، والحملة ضد الدولة الإسلامية، ومستقبل سوريا.

وبقدر اهمية نقل السفارة الى ترمب لا ينبغي للإدارة أن تجعل بقية سياستها الشرق اوسطية في الانتظار طويلا من اجل الوضوح واغلاق قضية القدس، في الواقع، من المهم للإدارة الجديدة أن يكون لديها رؤية واضحة لهذه القضايا السياسة، وعلى استعداد لعقد اجتماعات رفيعة المستوى مع الحلفاء الرئيسيين في الشرق الأوسط، وتكون على استعداد للتعاون مع الشركاء الإقليميين بشأن تلك المسائل، والتي من المحتمل أن تكون أهم بكثير على قائمة أولويات أمنهم القومي.

ويبدو ان هناك رغبة للحكومة الإسرائيلية في نقل السفارة خلال يونيو 2017 , حيث مراسم إحياء الذكرى الخمسين لحرب الأيام الستة، وذلك لتسليط الضوء على يعرف في إسرائيل بمصطلح “القدس الموحدة". هذا الربط قد يساهم في استثارة ضبط النفس لدى العرب والمسلمين.  توحي هذه الاعتبارات أنه إذا اختارت إدارة ترامب المضي قدما في نقل السفارة، فينبغي ان تعلن تنفيذ القرار بأسرع وقت ممكن، واتاحة وقت مناسب لمشاورات خاصة وغيرها من الاعمال التحضيرية لكن قبل حزيران/يونيو 2017. وعلى حد تعبير السياسي البريطاني هارولد ما كميلان، إذا انتظرت الولايات المتحدة فترة أطول مما ينبغي، ستتدخل الاحداث بشكل او بالآخر. الإجراءات اللوجيستية لنقل السفارة لمدينة جديدة قد يكون معقدا. في الواقع، وهذا لا ينطوي منشأة دبلوماسية واحدة، لكن اثنين هما السفارة ومقر إقامة السفير. في البروتوكول الدبلوماسي التقليدي، مقر إقامة السفير هو الأكثر المواقع الدبلوماسية "رسمية". فيما يخص قضية القدس، مقر الإقامة هو أسهل مكان لإحداث تغيير رمزي، لاسيما أن ممارسات الماضي تعطي حلا جاهزا.  لسنوات عديدة، استأجرت الحكومة الأمريكية جناح في أحد الفنادق الكبرى في القدس ليستخدمها السفير خلال تواجده في المدينة. وكجزء من إعلان نقل السفارة، يجب على وزارة الخارجية الامريكية تخصيص جناح (أو استئجار عقار في مكان آخر في القدس الغربية)، كمحل إقامة جديد ورسمي، حتى لو مؤقتا، للسفير. "نقل العلم" يجب ان يتم خلال حفل رسمي يتضمن قص شريط افتتاح مع رفع العلم الاميركي على الفندق وتثبيت يافطة على مدخل الفندق. في الوقت نفسه، يجب أن يبدأ موظفو وزارة الخارجية الامريكية في تأمين سكن لسفير في المدينة. من ناحية السفارة نفسها، يوجد العديد من الخيارات:

- الإعلان عن نقل السفارة وبدء عملية تصميم وبناء منشأة جديدة للسفارة حتى لو تطلب ذلك سنوات، حيث يمكن فعل ذلك على الارض الفضاء التي يصل مساحتها ل 7.8 فدان والتي تم تأجيرها عام 1989 من وزارة الخارجية في حي تلبيوت، القدس الغربية ما قبل 1967

-  إعلان الولايات المتحدة نقل السفارة وتعيين سفير ولو بشكل رمزي في مكتب مؤقت في المنشأة الدبلوماسية الأمريكية في القدس على الأرجح منشأة القنصلية الجديد في الأرنونا، القدس الغربية ما قبل 1967. السفارة الحالية في تل أبيب تستمر من الممكن أن تستمر في عملها ك “مرفق السفارة،" لحين انتهاء تصميم وبناء المنشأة جديدة.

- الإعلان ونقل الكثير من عمليات السفارة الحالية إلى المنشأة الدبلوماسية الأمريكية في القدس. ونظرا لتعقيدات اللوجستية، وصداع البيروقراطية، والتعقيدات الأمنية، واختيار فرضية "التحرك السريع" لن يكون حكيما. في الواقع، ادارة ترامب تريل الرسالة السياسية ذاتها عبر تكلفة أقل مع واحد من أبطأ الخيارين.

هناك خيار إضافي واحد على الأقل: إعادة تسمية القنصلية العامة القائمة والسفارة الامريكية ونقل القنصلية العامة لموقع بديل. قد يرى البعض أن هذه فرصة جيدة لنقل القنصلية إلى موقع في شرق القدس العربية، التي يطالب بها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم، وحيث أنه يكون من الأنسب للولايات المتحدة الحفاظ على التمثيل الدبلوماسي للسلطة الفلسطينية (الولايات المتحدة تستأجر هذا الموقع الذي كان يضم مكاتب القنصلية، على طريق نابلس). ومع ذلك، هذا الخيار من المحتمل أن يفجر الحكومة الاسرائيلية حيث سيتم تفسيرها على أنها علامة على دعم الولايات .

* باحث في معهد واشنطن للدراسات

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS