حكي الخلايا العباسية عن تشكيل لجنة لمراجعة عقوبات غزة، تزيد من جرعة الغضب والسخرية في آن ضدهم، المسألة بدأت بقرار فردي من عباس وتنتهي بقرار فردي منه، وغير ذلك هو كذب شمولي!

محدث - السيسي: نسعى لدولة فلسطينية ومعبر رفح تحكمه اتفاقيات دولية..وعلاقتنا مقطوعة مع إيران من 40 سنة

محدث - السيسي: نسعى لدولة فلسطينية ومعبر رفح تحكمه اتفاقيات دولية..وعلاقتنا مقطوعة مع إيران من 40 سنة
  • شـارك:

أمد/ باريس: قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، إن المصالحة الفلسطينية تمنع تحول قطاع غزة إلى موقف قابل للاشتعال بأى شكل من الأشكال.

وأضاف الرئيس السيسى، خلال حواره لقناة "فرانس 24"، أن مصر حريصة على عدم وصول حالة التطرف فى قطاع غزة للأجيال القادمة، وتابع: "نبذل جهدا كبيرا جدا فى هذا الإطار، وكان مهم جدا علشان نهيئ المناخ يبقى فى مصالحة بين حماس والسلطة الفلسطينية، حتى تستطيع السلطة الفلسطينية القيام بإدارة شئون الضفة الغربية وقطاع غزة، ومن خلالها تفتح المعابر نتيجة الاتفاقات السابقة الموجودة فى 2005، ويتم التعامل مع أوضاع القطاع ومطالبها ومرتبات العاملين فيها، ثم تهيئة المناخ لفرصة نراها مواتية للسلام تحديدا إقامة دولتين، الدولة الإسرائيلية الموجودة والدولة الفلسطينية بجوارها تحترم وتحافظ وتؤَمن حياة وأمن المواطن الإسرائيلى فى مقابل حياة وأمن وأمان المواطن الفلسطينى".

وأكد الرئيس السيسى: "معبر رفح جزء من المعابر التى تؤدى إلى القطاع ويحكمه اتفاقيات دولية للسيطرة عليه والحركة من خلاله، وبعودة السلطة الفلسطينية يمكن أن يكون له إسهام كبير جدا فى عودة لهذا المنفذ، وسيكون جزء من الجهود التى تؤدى إلى إنهاء الإرهاب"، مشيرا إلى أن هناك الكثير يقدم العناصر الإرهابية على أنها متمردة أو مسلحة فقط، وهذا غير حقيقى، لأنها عناصر متطرفة إرهابية تهدف إلى تدمير الحياة والإنسانية فى المنطقة الموجودة فيها.

وأشار إلى أن مصر هدفها الأول فى المصالحة الفلسطينية هو تحقيق الأمن والسلام والاستقرار، وقال الرئيس: "نحن لا نسعى لدور، بقدر ما نسعى لتحقيق الأمن والسلام والاستقرار، وشايفين إن فى فرصة، ولقائنا برئيس الوزراء الإسرائيلى نتنياهو كان فى إطار رؤيتنا لهذه الفرصة وإحنا بندعم كل الجهود التى تؤدى إلى إحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهذا الأمر لو تحقق وكلنا اجتهدنا فيه وشجعنا الأطراف على إنها تتحرك فيه بشكل إيجابى.. المنطقة هتتغير، وإذا كان الهدف والمقصد عظيم زى السلام والاستقرار لا نلتفت إلى أى آراء أخرى".

وحول الانتقادات التي وجهت للرئيس بحسب سؤال المحاور بعد لقاءه مع رئيس وزراء إسرائيل، قال الرئيس المصري: "المقصد لو كان عظيم مثل إحلال السلام لن نلتفت لأراء أخرى."

وأكد السيسي أننا مع دول الخليج فى حفظ أمنها واستقرارها، ومصر جزء من الأمن القومى العربى الذي يشمل أمن واستقرار دول الخليج، مشددا على أن مصر تدعم أى إجراءات تضمن استقرار دول الخليج.

وحول العلاقات مع إيران، قال السيسى، خلال حواره عبر قناة فرانس 24، :"علاقتنا مقطوعة مع إيران منذ قرابة الـ40 عاما، ونسعى لتخفيف التوتر الموجود وضمان أمن أشقائنا فى الخليج".

وردا على مذيع قناة فرانس 24، حول إمكانية إجراء مصالحة مع الإخوان، قال السيسي: "السؤال ده لما يتوجه ليا بقول حاجة واحدة بس.. الإجابة عند الشعب المصرى مش عندى أنا"، وتابع: "الشعب المصرى فى حالة غضب شديد ويجب على الآخرين وضع ذلك فى الاعتبار".

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2018 © AMAD.PS